حوادث

بصمات تقود إلى تفكيك عصابة

سرقت 40 زربية والأبحاث مكنت من إلقاء القبض على جميع عناصرها

قادت نتيجة تحليل بصمات قام به معهد الأدلة الجنائية بالرباط، إلى تفكيك عصابة من قبل درك أولاد غانم ، متخصصة في السرقة، مع تسخير سيارة أجرة كبيرة لنقل المسروقات تحت جنح الظلام.
وتمكن الدرك الملكي بأولاد غانم بعد توصله بالخبرة على بصمات رفعت من مسرح جريمة، قبل خمسة أشهر، وهو عبارة عن مستودع لأحد الأشخاص بالمنطقة ، سرقت منه 40 زربية وبعض الأواني، من تفكيك العصابة في وقت قياسي.

وبمجرد التوصل بالخبرة، كون رئيس مركز درك أولاد غانم فريق تدخل وانتقل إلى دوار الرحامنة بالوليدية والمتاخم لأولاد غانم، وجرى إيقاف العقل المدبر للعصابة، الذي دل على شريكين له في السرقة.

وواصل الفريق الدركي إسقاط عناصر العصابة بالانتقال إلى دوار تكني وبعد مطاردة هوليودية فوق سطوح المنازل، تم إيقاف الشريك الثاني المتحدر من دوار أولاد اربيعة التابع لتراب أولاد غانم، والذي دل على جزار بسيدي إسماعيل تم إيقافه، وعلى امرأة بأولاد ساعد بتراب جماعة مولاي عبدالله، واسترجعت منهما زربيتان اقتنياها متحصلة من مسروق، بينما يسابق الدرك الزمن لاعتقال شريك ثالث بدوار المنادلة والعديد من الأشخاص والمحلات التجارية المتخصصة في اﻷثاث المستعمل.

واسترسالا في البحث عن الوسيلة التي كانت تنقل بها المسروقات، أفاد الموقوفان أن سائق سيارة أجرة من دوار الكراربة بأولاد غانم، كان يضع رهن إشارتهم “طاكسي” من حجم كبير لنقل المسروقات نحو الجديدة، وهناك يتم بيعها بثمن مابين 250 و300 درهم، للزربية الواحدة التي يتراوح ثمنها الحقيقي بين 1500 درهم و2000.

وأضاف الموقوفان أنهما كانا يتصلان بسائق السيارة للحاق بهما في باب المستودع المسروق وعادة ذلك يتم في الساعة الثالثة صباحا، وأن عملية النقل تمت على ثلاث دفعات.
وأكد أفراد العصابة أن سائق “الطاكسي” كان على علم بسرقة الزرابي، وأنه مكنهم من رقم هاتفه المحمول للاتصال به متى أرادوا، وأنه جرى كسر باب المستودع ووضعت الزرابي في دار مهجورة قبل شحنها في “الطاكسي”.

وانتقل الدركيون إلى دوار الكراربة وأوقفوا السائق الذي لم يستطع تكذيب تصريحات عناصر العصابة، ووجهت إليه تهمة المشاركة، وتم إيقاف جزار وامرأة لشرائهما أشياء متحصلة من جريمة.
وانتقلوا أيضا إلى دوار “الغربة” بضاحية الجديدة، لحجز أوان وزرابي وضعها أحد افراد العصابة عند خالته، وجرى حجز زرابي مسروقة وهي قرينة إضافية تورط الموقوفين ، ويواصل الدركيون جمع أسماء عدد من الذين اشتروا المسروق.

وبأمر من النيابة العامة وضع الموقوفون تحت تدبير النيابة العامة ووجهت إليهم تهمة تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة، وشراء أشياء متحصلة من مسروق بالنسبة لكل الذين اقتنوا منهم الزرابي والأواني، ولم يستبعد مصدر من الدرك ارتفاع عدد الموقوفين على ذمة القضية.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق