حوادث

إيقاف نصاب على الشركات

علمت “الصباح” أن مصالح الأمن بالمحمدية، أوقفت الاثنين الماضي، متهما يشتبه في ارتكابه جرائم تزوير وانتحال هويات وحيازة أشياء متحصلة عن السرقة، وصرف شيكات عن طريق التزوير وغيرها من التهم، التي يجري معه البحث حولها، والتي تسببت لضحاياه في معاناة كبيرة.

وأوردت مصادر “الصباح” أن المتهم كان ينشط في النصب والاحتيال على الشركات والمتاجر الكبرى، بتقديم شيكات مسروقة لاقتناء سلع وبضائع، يبيعها بنصف ثمنها، غير آبه بمصير ضحاياه من أصحاب الشيكات الأصليين.

والمتهم حسب مصادر “الصباح” يقتني الشيكات المسروقة من اللصوص، قبل أن يعمد إلى تزوير بطاقة التعريف الوطنية لتتطابق هوية صاحب الشيك الحقيقي مع البيانات المسجلة في بطاقة التعريف، الشيء الذي يسهل عليه عمليات النصب، التي يقوم بها وتكون ضحيتها شركات ومحلات تجارية وأسواق ممتازة.

ولم يتم تحديد ضحايا المتهم، إلى حدود أول أمس (الثلاثاء)، إذ يتوزعون بين أصحاب الشيكات المستعملة والتجار والشركات، التي قايضت سلعها بالشيكات، اعتقادا منها أنها صحيحة.

وأوضحت المصادرة نفسها، أن المتهم يظهر في الشركات والمتاجر بهندام أنيق، وعند الانتهاء من تجميع السلع والمقتنيات يقدم شيكا لأداء قيمتها، وفي حال طلبت منه بطاقة التعريف الوطنية يستلها بهدوء تام من حقيبة جيب، مبديا استغرابا من مطالبتها، الشيء الذي يحرج المتعامل. وحتى في حال التدقيق في البطاقة الوطنية، فإن احترافية التزوير الذي طالها لا تمكن من كشف حقيقتها، ولو احتفظ البائع بنسخة منها.

وسبب صرف شيكات الضحايا في معاناة كبيرة لبعضهم، إذ أصبحوا مطاردين بمذكرات بحث على الصعيد الوطني، بمختلف المدن التي تنقل فيها المتهم ووزع فيها الشيكات المسروقة، كما أن بعضهم وجد نفسه موقوفا، مطالبا بأداء قيمة الشيك.

وجاء إيقاف المتهم إثر أبحاث علمية، استعانت فيها الشرطة القضائية بالكاميرات المثبتة بمحلات تجارية وأسواق ممتازة، ما انتهى إلى تحديد ملامح المتهم وبعد ذلك هويته الكاملة، كما جرى التنسيق مع تجار للإبلاغ عن المتهم في حال ولوجه محلاتهم، وهو ما مكن من سقوطه في يد الأمن.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض