fbpx
أســــــرة

التعامل مع الحبيب السابق عند اللقاء به صدفة

خبراء ينصحون بتجاهله لأنه جزء من الماضي

تتساءل بعض النساء عن الطريقة المثالية للتعامل مع الحبيب السابق عند اللقاء به صدفة، وكيف ينبغي التصرف تجاهه، الأمر الذي يوجه بشأنه المختصون في التنمية الذاتية مجموعة من النصائح.

وفي هذا الصدد، يؤكد المختصون في التنمية الذاتية أن الموقف لا يكون سهلا على الإطلاق فربما عانت المرأة كثيرا حتى تتخلص من التفكير في الشخص الذي كانت تكن له مشاعر الحب، كما أن الأمر سبب لها جرحا كبيرا وذكريات أليمة حاولت جاهدة التخلص منها.

وعند لقاء المرأة صدفة حبيبها السابق، ينصح المختصون في التنمية الذاتية أن ما يهم هو ما سيحدث ورد الفعل عند اللقاء به من جديد، كما ينبغي التذكر أنه مجرد شخص لا مكان له حاليا وأنه جزء من الماضي.

وكلما فكرت المرأة عند لقاء حبيبها السابق أنه لم يعد له مكان في الحاضر، فإبمكانها أن تجعله يدرك أن حاضرها أجمل من ماضيها الذي جمعها به، إلى جانب أنه ينصح أن تتمسك بقوتها ولا تضعف أبدا، ليدرك كيف أصبحت في الوقت الراهن وأنه أصبح مجرد صفحة من الماضي.

ويقول المختصون في التنمية الذاتية إن على المرأة أن تتحكم في مشاعرها وأن تخفي كل انفعالاتها وألا تظهر لحبيبها السابق توترها أو قلقها عند رؤيته، خاصة إذا نجح من قبل في إلحاق الأذى بها، مشيرين إلى أنه لا يجب أن تعطيه الفرصة ليفعل بها المزيد، حتى وإن تعلق الأمر بلقاء عن طريق الصدفة.

ويؤكد المختصون في التنمية الذاتية أن المرأة ينبغي عليها عند لقاء حبيبها السابق صدفة أن تحافظ على ابتسامة خفيفة وتمضي في الوجهة التي تقصدها، كي يعرف أنه أصبح لا شيء في حياتها الآن، ولم يعد له مكان على الإطلاق.

وعلى المرأة أن تتجاهل كل ما يحدث لها عند رؤية حبيبها السابق واستكمال خططها في الحياة والحرص على تحقيق طموحاتها بعيدا عنه، يقول خبراء التنمية الذاتية، مؤكدين أنه عليها أن تكون واثقة أنها أفضل مما كانت عليه وأن تحافظ على إحساسها بالتفاؤل تجاه المستقبل.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق