fbpx
بانوراما

خواطر عكرود

عادت الفنانة سناء عكرود إلى كتابة خواطرها في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “أنستغرام”، إذ اشتهرت الفنانة بأسلوبها الجيد وقدرتها على جذب اهتمام متتبعيها.

وقالت عكرود في آخر تدويناتها:”لدي عادة أريد أن أشارككم إياها، و هي كتابة قائمة بالنعم التي أنعم الله علي بها”، ثم عددت هذه النعم، ومنها “الصحة والقدرة على الحُلم والابتسام بدون سبب، عدم الرد مباشرة على الإساءة، ليس لأني حليمة، بل لأني متأخرة نوعا ما في فهمها، وتصديق وجود أبطال ومحاربين في الواقع، وقدرة بعض الأشياء الصغيرة على ادهاشي واضحاكي، وفهم النكت متأخرا والضحك عليها بعد أن تنفض الجموع، وخلقة حسنة، وإمكانية تحويل كلمة إلى فكرة ثم إلى أحداث وشخصيات حية ومتحركة فتشكل في النهاية قصصا أرويها”.

وواصلت الفنانة نفسها سرد باقي النعم، ومنها توفرها على “أحذية كثيرة و لا أتردد في شراء أخرى، وكتب كثيرة دون أن اضطر إلى شرائها، بل فقط أُحَمِّلها بنقرة واحدة، والضعف أمام رغبات والدَي وتلبيتها بابتسامة عريضة وكأنني مسحورة، والشاي بالنعناع و”التلقيمة”، وأن أحضن وأقبل أولادي متى أشاء، دون أن يساء فهمي أو أُتَّهم بالإفراط في الحساسية أوالتدليل، والقدرة على البكاء بسبب أودون سبب، وغالبا يوجد سبب، والقدرة على التسامح (ماشي دائما) ولكن كاين اجتهاد فهاد الباب”.

وأوضحت عكرود أنها في كل مرة تحدد لائحة النعم، ووجهت خطابها إلى متتبعي حسابها على موقع التواصل الاجتماعي قائلة: “اكتبوا واذكروا نعمكم، سأكون مسرورة إن شاركتموني إياها”.

خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى