ملف عـــــــدالة

الرشوة تطيح بأربعة أمنيين بطنجة

اتهموا بالارتشاء وقبول هبة من أشخاص ينشطون في ترويج المخدرات

يمثل أربعة أمنيين تابعين للهيأة الحضرية بطنجة، في حالة اعتقال، أمام الغرفة التلبسية بابتدائية المدينة، للبت في التهم الموجهة إليهم، وتتعلق بـ “الارتشاء وقبول هبة من أشخاص ينشطون في الاتجار في المخدرات مقابل الإخلال بأعمال تدخل في إطار وظيفتهم وعدم التبليغ والمشاركة” كل حسب المنسوب إليه.

واعتقل موظفو الأمن الأربعة، مقدم شرطة و3 أمنيين برتبة مقدم رئيس، أخيرا، من قبل المكتب الوطني لمحاربة المخدرات، التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، بناء على تعليمات من الوكيل العام للملك، بعد أن ضبطوا متلبسين بتمكين معتقل بمخفر ولاية أمن طنجة “الجيور” من هاتف محمول، وسهلوا له إجراء مكالمة مع مبحوث عنه يمثل زعيم شبكة إجرامية متخصصة في الاتجار في المخدرات، مقابل مبالغ مالية نظير إخلالهم بواجبهم المهني.

وأحيل المتهمون، البالغون من العمر ما بين 35 سنة و53، على وكيل الملك لدى ابتدائية طنجة، الذي أمر بوضعهم رهن تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “ساتفيلاج” بالمدينة، ومتابعتهم في حالة اعتقال، بعد أن أجرى معهم بحثا تمهيديا بناء على المحاضر المنجزة من قبل ضباط الفرقة الوطنية، وثبت له أنهم (الأمنيون الأربعة) ضربوا عرض الحائط جميع المثل العليا ومبادئ الشرف والضمير المهني، واصطفوا إلى جانب مجرمين فارين من العدالة دون مراعاة تضحيات زملائهم الذين يغامرون بأرواحهم لمحاربة الجريمة، خاصة في ميدان الاتجار في المخدرات بشتى أنواعها.

وتفجرت هذه القضية المثيرة، طبقا لمقتضيات المادة 108 من قانون المسطرة الجنائية، إذ أعطيت تعليمات للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالتقاط مكالمات هاتفية لأشخاص ينشطون في مجال تجارة المخدرات، ليتبين إثر تسجيلها لمجموعة من المكالمات، أن المعنيين يتعاملون بشكل مشبوه مع موظف شرطة تابع للهيأة الحضرية بالمنطقة الأمنية الأولى بطنجة.

وبناء على ما ورد في عدد من المكالمات الهاتفية الملتقطة، تأكد بأن الشرطي المذكور له ارتباط مع زعيم هذه الشبكة الإجرامية، المطلوب لدى العدالة بموجب 14 برقية بحث تتعلق أغلبها بالاتجار في المخدرات، ويستعد لمساعدته بتسهيل عملية إدخال هاتف محمول إلى أعوانه الموجودين قيد الحراسة النظرية داخل معقل ولاية أمن طنجة، من أجل التنسيق معهم وتوجيههم للتأثير على سرية البحث الجاري معهم.

وعلى الفور، اتصلت الفرقة الوطنية برئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، وأشعرته بأن موظف الشرطة المذكور يتحوز هاتفا محمولا سلمه له زعيم شبكة إجرامية يدعى “الجبلي”، وأنه يستعد لتقديمه لأحد المعتقلين، مشددة على ضرورة اتخاذ جميع الاحتياطات بشكل مستعجل، من حراسة ومراقبة قصد ضبط المعني بالأمر في حالة تلبس، وهي العملية التي تكللت بنجاح، وتم إثرها إيقاف الشرطي المذكور داخل المعقل متلبسا بتحوز هاتف محمول من نوع “نوكيا” بالأبيض والبرتقالي، اعترف في شأنه بأنه كان يتأهب لتسليمه لأحد المعتقلين في قضية مخدرات من أجل إجراء مكالمة هاتفية مع شخص متورط معه في القضية نفسها.

وتم إشعار النيابة العامة لدى ابتدائية المدينة بهذا المعطى، لتأمر بإيقاف المعني ووضعه تحت إجراء الحراسة النظرية رهن إشارة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، من أجل الاستماع إليه حول المنسوب إليه، والكشف عن جميع المتورطين معه لتقديمهم أمام العدالة.

وحسب المحاضر المنجزة، فإن المعني (ع.ب) وهو مقدم شرطة، اعترف خلال البحث معه بأنه تبادل فعلا مكالمات هاتفية مع المدعو “الجبلي”، الذي سلمه مبلغا ماليا قدره 1500 درهم مقابل أن يسهل له الاتصال هاتفيا مع معاونيه، الذين كانوا حينها رهن الاعتقال بمعقل ولاية الأمن بطنجة، وكشف في الوقت نفسه عن أسماء ثلاثة أمنيين آخرين مكلفين بتأمين الحراسة بالغرف الأمنية (المعتقل) التابعة لولاية أمن طنجة، الذين بدورهم تقاضوا مبالغ مالية من قبل تاجر المخدرات المذكور وتغاضوا عن أداء واجبهم المهني.

ورغم مواجهة المعنيين الثلاثة، بالمكالمات الهاتفية الملتقطة استنادا إلى الأوامر القضائية المرجعية، التي أكدت تعاملهم مع تاجر المخدرات، وكذا مقاطع فيديو مسجلة عبر الكاميرات المثبتة بالغرف الأمنية، التي ظهر فيها أحد عناصر الشبكة الإجرامية وهو يتجول بكل حرية في الصباح الباكر أمام المنضدة الخاصة بالأمنيين المكلفين بالحراسة، حين تم إيقاظه من النوم وتسليمه شيئا ما في يده قبل أن يختفي لبضع دقائق عن كاميرات المراقبة، وأصر المتهمون على إنكار كل المنسوب إليهم، لتتم إحالتهم جميعا، بعد انقضاء الفترة القانونية للحراسة النظرية، على وكيل الملك بابتدائية طنجة، الذي أحالهم مباشرة على الغرفة التلبسية بابتدائية المدينة نفسها، لمحاكمتهم طبقا للتهم الموجهة إليهم.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق