مجتمع

نشطاء مستاؤون من مطرح المنابهة بمراكش

عقدت جمعيات بمنطقة المنابهة، الجمعة الماضي، اجتماعا طارئا بخصوص الوضعية البيئية التي تعانيها المنطقة بعد افتتاح مطرح للنفايات في 2016 على مساحة إجمالية بلغت 182 هكتارا في إطار التدبير المفوض لشركة «إيكو ميد مراكش « من قبل جماعة مراكش.

وجاء اللقاء وفق ما أكدته فعاليات جمعوية لـ»الصباح»، بعد ظهور أعراض صحية وبيئية، سيما أن المطرح لا يبعد، في أقصى تقدير، على عدد من الدواوير سوى بكيلومتر، كما هو الشأن بالنسبة إلى دوار نزالة سي احمد الغزيل واولاد بوبكر واولاد عياد الجبالة ودوار الهبيشات.

وأوردت المصادر ذاتها، أن المياه العادمة التي تسربت خلال عملية تفريغ الصهاريج، قبيل زيارة الوفد الرسمي الذي أشرف على تدشين مركز فرز وتدوير النفايات بداية يناير الجاري، تسببت في أضرار للأراضي الفلاحية المحيطة بالمطرح المذكور.

ووفق مصادر مطلعة، تستعد فعاليات مدنية بالمنطقة لمراسلة والي جهة مراكش آسفي وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والمديرية الجهوية للبيئة.

ويعتبر مطرح المنابهة الوحيد الذي يستقبل أفواجا من شاحنات الأزبال بكمية تقدر بحوالي 900طن يوميا قادمة من مختلف الجماعات الترابية التابعة لإقليم مراكش.

وبخصوص مساهمة المطرح في توفير فرص الشغل لأبناء المنطقة، أكد فاعل جمعوي أن الدفعة الأولى من العاملين، لا تمثل سوى نسبة ضعيفة من مجموع العاملين المنتمين لمناطق خارج المنابهة .
من جهته، وصف أحمد المتصدق، نائب رئيس جماعة مراكش المكلف بالمرافق العامة، ما تروجه بعض الجمعيات بالادعاءات وأسلوب التضخيم، مؤكدا أنه سبق أن عقد لقاء مع الجمعيات واستمع إلى مقترحاتها.

وأكد المتحدث أن الشركة المفوض لها تدبير المطرح تحترم دفتر التحملات بحذافيره، مشيرا إلى أن عملية طمر الأزبال لا تتجاوز مدتها نصف ساعة بعد فرزها، وبالتالي تغيب فرضية التقصير، مشددا على أن الجماعة ستعمل على تقليص المدة وفق ما تسمح به المراحل التقنية للعملية والعمل على تقليل الروائح الكريهة التي أقر بوجودها وأن على قلتها حسب تعبيره.

وأكد أن المطرح أنجز في أواخر 2014 من قبل وزارة البيئة وأن الجماعة لم تتسلمه إلا في 2016 بعد أن صفت الوضعية القانونية والعقارية، مضيفا أن الجماعة ترصد ميزانية ضخمة لقطاع النظافة والمقدرة في حوالي 32 مليار سنتيم تتوزع بين 8 ملايير خاصة بالمطرح و24 مليارا بالجمع والنقل.

عبد الكريم علاوي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق