fbpx
خاص

2019 … تحدي الفقر

تراهن الحكومة على 2019 سنة للقضاء على أعشاش الفقر ودعم الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، من خلال سلسلة من التدابير المعلن عليها في قانون المالية.

وترمي هذه التدابير، حسب تصريحات سابقة لسعد الدين العثماني، إلى إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، وذلك بهدف التخفيف من التكاليف التي تتحملها الأسر ودعمها في سبيل مواصلة أبنائها للدراسة والتكوين.

وبلغت النفقات المخصصة للتعليم، مثلا، في ميزانية 2019 ما مجموعه 68.275 مليون درهم، أي بزيادة 5.4 ملايير درهم، مقارنة مع السنة الماضية، كما بلغت النفقات المخصصة لقطاع الصحة ما مجموعه 16.331 مليون درهم، ستوجه إلى دعم التغطية الصحية وتحسين الولوج على الخدمات الصحية وتجويدها.

وفي مجال التشغيل، تعد الحكومة خطة عمل، ستتميز بتنزيل التدابير ذات الأولوية المنصوص عليها في إطار البرنامج التنفيذي للمخطط الوطني للنهوض بالتشغيل، إلى جانب دعم البعد الجهوي للتشغيل وفقا للاختصاصات الجديدة للجهة في هذا الميدان, وذلك في إطار مواكبة ورش الجهوية المتقدمة واللامركزية الإدارية.

ويسعى السجل الاجتماعي الموحد، الذي يعد بمثابة قاعدة المعطيات الاجتماعية والاقتصادية، إلى تحديد الأشخاص المؤهلين للاستفادة من البرامج الاجتماعية ومدى قابلية الاستفادة منها، عبر اعتماد معايير دقيقة وموضوعية، تتم وفق عملية تنقيط مبنية على المعطيات السوسيو-اقتصادية المتوفرة، وباستعمال التكنولوجيات الحديثة.

ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى