fbpx
مجتمع

احتجاجات الطلبة متواصلة

تتواصل لعنة الاحتجاجات بقطاع التعليم الذي لا يتوقف به تصعيد فئة إلا لتصعد  فئة أخرى من جهتها. فبعد احتجاجات الأساتذة بمختلف تلاوينهم واحتجاجات الأطر التربوية والموظفين، وحتى احتجاج تلاميذ المؤسسات التعليمية الأساسية، انتقلت عدوى الإضرابات إلى صفوف طلبة المعاهد والمدارس العليا، التي عاش بعضها على صفيح ساخن.
وبعد قرابة شهر من مقاطعة طلبة معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة للدراسة، على خلفية العديد من الأعطاب التي يعرفها الحي الجامعي المخصص لهم، كان آخرها الحريق الذي شب بجناح الفتيات قبل شهر، جعل مئات الطلبة يفترشون الأرض ويبيتون بالعراء قرب إدارة المعهد احتجاجا على تماطلها في تصحيح اختلالات السكن الطلابي وأعطاب الإنارة التي أسفرت عن انقطاعات متتالية في الكهرباء، وتشرب سقف البنايات بمياه الأمطار، فضلا عن مشاكل التطهير والوضعية المتردية للمراحيض والمغاسل وانعدام الماء الساخن، ليشتد الحبل بين الطلبة وإدارة المعهد، ما جعل مئات الطلبة يدخلون في إضراب مفتوح، قاطعوا خلاله حجرات الدراسة لأربعة أسابيع.
وفي الوقت الذي أكدت فيه مصادر “الصباح”، أن مطلب الطلبة كان فقط إظهار حسن نية الإدارة وعزمها على إصلاح أعطاب الحي السكني لاستئناف الدراسة، علمت “الصباح” أن اجتماعا بين الطلبة انعقد مساء الثلاثاء الماضي، انتهى إلى استئناف الدراسة بعدما تفاعلت الإدارة أخيرا مع مطلب الطلبة المضربين ووعدت بمباشرة الإصلاحات اللازمة.     
هجر مغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى