fbpx
مجتمع

50 مليارا بـ”قبضة” ولاية فاس !

اتهم منخرطون في ودادية سكنية سلطات ولاية فاس بعرقلة إنجاز مشروع بطريق إيموزار بفاس، والتملص من مسؤولية منح الإذن لمنخرطيها البالغ عددهم 350 منخرطا، من أساتذة جامعيين ومحامين ورجال سلطة ومسؤولين في القضاء ومهندسين وأطباء، لمباشرة أشغال البناء.
وذكر منخرطون في حديث مع “الصباح” أنهم بادروا إلى جانب مواطنين آخرين، إلى تأسيس العديد من الجمعيات والوداديات السكنية، اعتمادا على قدراتهم الذاتية وتضامنهم من أجل الحصول على سكن، يخلصهم من ارتفاع أسعار المنتوج السكني الخاص.
وذكر متعاونون في حديث مع “الصباح” أن تجربة الجمعيات والوداديات اصطدمت بمجموعة من العراقيل من قبل مصالح الولاية والجماعات والوكالة الحضرية، ما فرض عليها الانتظار لسنوات، قبل الموافقة على تصاميمها، والحصول على إذن لبداية أشغال البناء.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن المشروع السكني المتعلق بودادية “الربيع” الذي تقدر قيمته بحوالي 50 مليارا، يواجه اليوم تعثرا،بسبب تماطل الوالي ورفضه تمكينهم من الإذن، بحجة أن ذلك لا يدخل في اختصاصه، رغم وجود قرار لوزير الداخلية صادر في 2003، ينص صراحة على هذا الاختصاص.
وأكد منخرطون أنهم بادروا في 2011 بتأسيس الودادية، وتقدموا بطلب رسمي من أجل المصادقة على التصميم في 2016، لكن لم يحصلوا عليه إلا خلال السنة الجارية، ليدخل الملف قاعة الانتظار من جديد، بسبب رفض الوالي تمكينهم من الإذن، للشروع في البناء، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن وداديات مماثلة تنتمي ترابيا إلى جماعتي عين الشقف وأولاد الطيب، حصلت على الإذن دون إشكال.
برحوبوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى