fbpx
وطنية

بنشماش يعلق القرارات التأديبية

يسود غضب شديد وسط نشطاء الأصالة والمعاصرة في مختلف الفروع، بسبب صمت القبور الذي ينهجه حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب، تجاه بعض كبار المنتخبين، الذين اتخذ المكتب السياسي في حقهم قرارات تأديبية، في اجتماع بمراكش.

ولم يتمكن بنشماش، رغم مرور أكثر من أسبوع على اجتماع “زلاغ”، من إصدار بلاغ يشرح فيه الأسباب التي جعلت قيادة الحزب تصادق على حزمة من القرارات التأديبية في حق أربعة قياديين “باميين”.

وحصلت “الصباح” على معلومات من المكتب السياسي للحزب، تفيد أن حكيم بنشماش تلقى تعليمات دفعته إلى التراجع عن كل القرارات التأديبية المتسرعة التي اتخذها في مراكش، لأنها لن تخدم مصلحة الحزب الذي مازال يراهن عليه في الحساب الانتخابي المقبل.

ونصحت جهات بنشماش بالسكوت، وعدم الإدلاء بأي تصريحات في موضوع القرارات التأديبية، إلى حين مرور العاصفة.

على صعيد آخر، هدد قياديون في المكتب السياسي بتقديم استقالاتهم، في حال تراجع الأمين العام عن القرارات التأديبية، أبرزهم أحمد التويزي، عضو مكتب مجلس المستشارين الذي هدد بتفجير ملفات فساد وصفها بالخطيرة تتعلق ببعض العناصر داخل “البام”.

ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى