fbpx
أســــــرة

حفظ المشروبات والأغذية … العلب البلاستيكية تسبب السرطان

إن اعتماد الأمهات على العلب البلاستيكية بشكل كبير في حفظ المشروبات والأغذية، التي يتناولها الأطفال في المدرسة، أمر يهدد صحتهم، إذ أثبتت دراسات حديثة أن المنتجات البلاستيكية من شأنها أن تسبب أمراضا مختلفة لديهم مثل فقر الدم والسرطان.

وفي ظل استخدام الأطفال في المدرسة للعلب البلاستيكية أصبحوا داخل دائرة الخطر، حسب ما تؤكده العديد من الدراسات، سيما أن مادة البلاستيك تكون حاضرة بقوة سواء لحفظ وجبة الغداء أو “السندويتشات” التي يتم تناولها خلال فترة الاستراحة، إلى جانب أنه يتم استخدام قارورات مصنوعة من البلاستيك لحفظ الماء.

وحسب الدراسات ذاتها، فإن البلاستيك تتحلل عناصره وتذوب في الأطعمة المحفوظة بداخلها، وبالتالي حذر الباحثون من خطر العلب البلاستيكية لاحتوائها على مادة “ديوكسن” الكيميائية السامة التي ارتبطت بالإصابة بالسرطان.

ويقول الباحثون إن مادة “ديوكسن” تتحرر من الأواني البلاستيكية عند تجمد الماء أو أي سائل آخر في داخلها، إضافة إلى تحررها عند تعرض الأواني للحرارة المرتفعة.

ويستعمل البلاستيك بشكل واسع لتغليف الأغذية وحفظها، إلى جانب أنه يصنع من مواد أولية تدعى “البوليمرات” وتضاف إليه مواد كيماوية أخرى لأهداف كثيرة منها الملونات، التي تعطي العلب البلاستيكية الألوان المختلفة، إضافة إلى مواد تعطي البلاستيك الليونة، والطراوة، وقابلية الانثناء، والعديد من المواد الأخرى.

وخلال السنوات الماضية أجريت العديد من الدراسات حول مادة البلاستيك المستعمل لتعبئة الماء والعصائر والمشروبات الغازية وأثبتت أنها تحتوي على مواد مسرطنة وتسبب مشاكل صحية عديدة، خاصة عند استعمالها لأكثر من مرة.

وأجريت دراسات أخرى على تلاميذ المدارس أوضحت أن فقر الدم يؤثر بشكل كبير على التحصيل الدراسي، كما أن الوجبات المدرسية الباردة تعتبر سببا في إصابتهم به وظهور أعراض، منها الدوار وفقدان الشهية وسوء التغذية والإحساس السريع بالتعب والإجهاد.

وأشارت الدراسات ذاتها إلى أن الوجبات المدرسية الباردة تكون سببا في أن يكون أداؤهم داخل الأقسام أقل مقارنة مع الأطفال الذين قد تتاح لهم فرصة تناول أطعمة ساخنة داخل منازلهم خلال وجبة الغداء.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى