الصباح الـتـربـوي

الزاهيدي: إدماج المعاقين ذهنيا يتطلب إمكانيات خاصة

أكدت زينب الزاهيدي، دكتورة متخصصة في علم النفس والبيداغوجية وأستاذة سابقة بمعهد تكوين الأساتذة بالبيضاء، أن إدماج الأطفال المعاقين ذهنيا في منظومة التعليم العمومي العادي محكوم عليها بالفشل منذ البداية، نظرا لأن الطفل المعاق ذهنيا

يتطلب برامج خاصة و أساتذة ومؤطرين مكونين ومؤهلين للتعامل مع هذه العينة من الأطفال.
وأوضحت الزاهيدي أن عملية الإدماج في فرنسا على سبيل المثال تتم عبر مصاحبة الطفل بمساعد لمواكبته، وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة إلى الأطفال المعاقين جسميا، فإن الأطفال المعاقين ذهنيا يتطلبون عناية خاصة.
وأكدت الدكتورة الزاهيدي أن التعامل مع الأطفال المعاقين ذهنيا يكتسي بعدين أساسين، الأول يتعلق بالجانب النفسي للطفل، إذ يتعين تخصيص برنامج تكويني خاص بكل طفل حسب طبيعته النفسية، والجانب الثاني يتعلق بالمجال التربوي، إذ يتعين تخصيص برنامج تربوي حسب كل حالة، الأمر الذي لا يمكن توفره في مؤسسات التعليم العمومي، مضيفة أن المغرب لا يتوفر على معاهد لتكوين أساتذة متخصصين في هذا النوع من التربية، وعليه، تضيف الزاهدي، فإنه لن يجدي نفعا إذا أدمجنا طفلا معاقا ذهنيا في منظومة التربية الوطنية، بل عكس ذلك، فإن حالته الصحية قد تزداد تدهورا.
وأشارت الزاهيدي، التي تتولى مهمة التأطير النفسي والبيداغوجي، بجمعية آباء وأولياء الأطفال المعاقين ذهنيا بالبيضاء، أنه يتم إعداد برنامج خاص بكل طفل بعد إخضاعه للمراقبة والملاحظة، ويتم تسطير برامج التكوين والتعليم انطلاقا من الخلاصات التي توصلت إليها عمليات مراقبة هؤلاء الأطفال.
وتساءلت الاختصاصية النفسية والتربوية حول مدى توفير هذه الشروط في المدارس العمومية قبل اتخاذ قرار إدماج الأطفال المعاقين ذهنيا في مؤسسات التعليم العام. وأوضحت أن معاهد تكوين الأساتذة، التي كانت تدرس في إحداها، لا تتوفر على شعب لتخريج أساتذة يدرسون هذه العينة من الأطفال.
وطالبت، في هذا الصدد، بضرورة تكثيف الجهود من أجل مساعدة هؤلاء الأطفال، ما دام هناك فراغ في هذا المجال على مستوى مؤسسات التعليم العمومي.
وأكدت أن المغرب وقع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والاتفاقية المتعلقة بالأشخاص المعاقين، ما يفرض تفعيل مضامينها على أرض الواقع.

ع.ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق