fbpx
الرياضة

الحزن يخيم على قمة طنجة والرجاء

فريق البوغاز خسر الراقي وحضور جماهيري كبير تضامنا مع ضحايا حادثة العرائش

عجز اتحاد طنجة عن تحقيق أول فوز بميدانه هذا الموسم، بعدما باغته عبد الإله الحافظي بتسجيل هدف التعادل للرجاء قبل عشر دقائق عن نهاية المباراة التي جمعت الفريقين مساء أول أمس (الأربعاء)، لحساب مؤجل الدورة السابعة من بطولة القسم الوطني الأول.

وقدم اتحاد طنجة أفضل مباراة له هذا الموسم، وهو يمني النفس بتحقيق ثاني فوز له هذا الموسم بعد عودته بفوز من أكادير في الدورة الماضية على حساب الحسنية، والأول بميدانه هذا الموسم، سيما أن منافسه دخل المباراة تحت ضغط كبير، بعد خروجه من نصف نهائي كأس العرش أمام وداد فاس بالملعب نفسه، وبغيابات في صفوفه.

وكان اتحاد طنجة السباق إلى الإحراز بواسطة عميده أسامة غريب قبل دقيقة من انتهاء الشوط الأول، وأهدر الفريق العديد من الفرص، آخرها تسديدة قوية من رجل محمد فوزير في الدقيقة 86 ارتطمت بالعارضة، ما أغضب المدرب أحمد العجلاني، الذي لام لاعبيه على التفريط في الفوز.

وخسر اتحاد طنجة لاعب خط الوسط عصام الراقي الذي غادر الملعب في الشوط الثاني، مصابا، ونقل على وجه السرعة إلى إحدى مصحات بطنجة، وأكدت الفحوصات إصابته بتمزق عضلي في الفخذ.
وشهدت المدرجات عودة الجمهور الذي حقق أعلى حضور هذا الموسم، وبلغ 15 ألف متفرج تقريبا، تلبية لنداء التضامن مع ضحايا حادثة السير بمدخل العرائش التي أودت بحياة ستة مشجعين لاتحاد طنجة، الأمر الذي جعل الحزن يخيم على المباراة.

والتزم المكتب المسير للفريق بتخصيص المداخيل الصافية للمباراة لفائدة أسر الضحايا التي حضرت المباراة تكريما لفلذات أكبادها، فيما رفع مشجعو الرجاء لافتة تحمل رسالة التعازي موجهة لجماهير اتحاد طنجة.
وبهذا التعادل، أصبح اتحاد طنجة في المركز السادس برصيد ثماني نقاط ، و رفع الرجاء رصيده إلى خمس نقاط في المركز قبل الأخير، في انتظار إجراء مبارياته المؤجلة .

محمد السعيدي (طنجة)

العجلاني: تعادلنا بسبب عدم الانضباط

هنأ أحمد العجلاني، مدرب اتحاد طنجة، لاعبيه على مردودهم في المباراة، وانتقدهم أيضا.
وقال العجلاني”أسعدني كثيرا مردود اللاعبين، لكنني حزين لأننا أهدرنا نقطتين كنا الأجدر بإضافتهما لرصيدنا. يظهر أن الفريق يعاني بسبب سوء تدبير المباراة حتى نهايتها. أتيحت لنا فرص عديدة لضمان الفوز، لم نحسن استغلالها. ما لم أتقبله أن نسبق إلى التسجيل، ونباغت بهدف من هجمة مرتدة قبل عشر دقائق من نهاية المباراة”.
وأضاف “هذه أمور سنحاول الاشتغال عليها.عموما راض عن مردود جميع اللاعبين، لكن ينتظرنا عمل كبير والانضباط أكثر”.

واستدرك العجلاني “أعتذر لأنه كان علي أن أبدأ الندوة بتقديم التعازي لأفراد أسر ضحايا حادثة السير التي أودت بحياة بعض مشجعي اتحاد طنجة، نتمنى لهم الرحمة والمغفرة ولأسرهم الصبر الجميل”.
وعن عدم استغلال الضغط النفسي والإجهاد البدني لدى الرجاء الذي أجرى مباراة الكأس السبت الماضي، أوضح العجلاني” فارق ثلاثة أو أربعة أيام عن المواجهة السابقة غير مؤثر وعاد جدا في مباراة كرة القدم. ما كنت أوده هو ممارسة الضغط عليهم من بداية المباراة، ونواصل بالإيقاع نفسه، كدنا أن نحقق ذلك، وكنا أكثر تنظيما على مستوى الدفاع، لكن من العبث أن يترك اللاعب مركزه فارغا ويصعد للهجوم في العشر دقائق الأخيرة، ليسجل علينا هدف التعادل من هجمة مرتدة”.

وأضاف العجلاني”أعتبر ذلك سوء انضباط تكتيكي غير مقبول. هذا ما أغضبني كثيرا، لأنني كنت أتوق لهدف ثان أو ثالث أو الحفاظ على الهدف الوحيد، واستغلال عاملي الأرض والجمهور، على العموم، مردود الفريق مطمئن، من مباراة لأخرى يظهر لي أن اتحاد طنجة سيكون في مستوى طموحات جماهيره. سنشتغل على تصحيح الأخطاء”.

غاريدو: نقطة أفضل من لاشيء

قال كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، إن عدة عوامل جعلت مباراة اتحاد طنجة صعبة.
وأوضح غاريدو “المباراة لها أهمية خاصة، تلت إقصاءنا من الكأس، وكان فيها للجانب الذهني والبدني تأثير شديد، مباراة الكأس تطلبت مجهودا كبيرا، ولم تنته إلا بالضربات الترجيحية. كل هذه العوامل جعلت المباراة أمام اتحاد طنجة الذي كان فريقا منظما صعبة للغاية”.

وأضاف مدرب الرجاء”الأهم خلال هذه المباراة أن الفريق ظهر بمستوى جيد، على مستوى تنسيق الخطوط، واستعادة الكرة. للأسف استقبلنا هدفا في آخر أنفاس الشوط الأول، مثل هذه الأهداف تغير مجرى المباريات”.

وواصل غاريدو قائلا “في الشوط الثاني دخل فريقنا أكثر حماسا من أجل تدارك هدف أصحاب الأرض، وأبان استعداده البدني والتكتيكي، واستطعنا تحقيق هدف التعادل. أهنئ اللاعبين على مردودهم، ونقطة واحدة خلال هذه المواجهة أفضل من الهزيمة. والإيجابي هو نجاح اللاعبين في اختبار استعادة التحضير البدني والذهني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى