fbpx
حوادث

“السورسي” لموظف اختلس 22 مليونا

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية للجرائم المالية باستئنافية فاس، عصر الثلاثاء الماضي، موظفا سابقا بمركز القاضي المقيم بإملشيل بإقليم ميدلت، بالحبس موقوف التنفيذ ل18 شهرا و5 آلاف درهم غرامة نافذة لأجل “اختلاس وتبديد أموال عامة”، وبرأته من تهمة “التزوير في وثيقة رسمية واستعمالها”.

وألغت هيأة الحكم المسطرة الغيابية المنجزة سابقا في حق المتهم، عمره 50 سنة، متزوج وأب لأبناء، لاعتذاره ودفاعه المعين في إطار المساعدة القضائية، بعد مناقشة ملفه والاستماع إليه حول اتهامه بالاستحواذ على أكثر من 22 مليون سنتيم من صندوق المركز الذي كان يتولى الإشراف عنه منذ ة 2003.

ووقفت لجنة تفتيش مركزية من وزارة العدل، على اختلالات مالية بصندوق مركز القاضي المقيم، إثر زيارة تفتيش حصرت المبلغ الناقص منه، في 221 ألف درهم قيمة رسوم قضائية وغرامات جبائية ومداخيل أخرى لم تضخ فيه طيلة أكثر من عقد، قبل تقديم شكاية ضده إلى النيابة العامة المختصة، التي أمرت بالتحقيق فيها.

وتراجع المتهم الذي متع بالسراح المؤقت في جلسة سابقة، أثناء الاستماع إليه من طرف هيأة الحكم، عن تصريحاته التمهيدية والقضائية أمام الوكيل العام وقاضي التحقيق، بعدما تعهد بإرجاع المبلغ المختلس الذي استولى عليه لقضاء أغراضه الشخصية لظروف اجتماعية عانى منها بينها مرض والدته وما تطلبه من تكاليف.

حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى