fbpx
حوادث

مختصرات

رفع عقوبة متابع في حراك الريف

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، رفع العقوبة الحبسية الابتدائية الصادرة عن الغرفة ذاتها بابتدائية المدينة، في حق الناشط (ح.غ) من سنتين ونصف سنة إلى ثلاث سنوات حبسا نافذا. وتوبع الناشط من أجل ” إهانة رجال القوة العمومية أثناء ممارستهم لمهامهم والتحريض ضد الوحدة الترابية والإهانة في حق هيأة منظمة قانونا والدعوة إلى المشاركة في تنظيم تظاهرة غير مصرح بها والتحريض على العصيان والتحريض على ارتكاب جنايات أوجنح.” كما قضت الغرفة ذاتها بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق الناشط ( ه. م ) القاضي بإدانته بسنتين حبسا نافذا، والمتابع من قبل النيابة العامة من أجل “إهانة رجال القوة العمومية وممارسة العنف في حقهم نتج عنها جروح والتحريض على ارتكاب جنح أوجنايات والعصيان المسلح والدعوة إلى المشاركة في مظاهرة وقع منعها والتجمهر المسلح بالطرق العمومية.” وأيدت المحكمة ذاتها عقوبة سنتين ونصف الصادرة في حق الناشط (ع. إ ) المتابع في حالة العود.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

إيقاف مروج مخدرات بابن سليمان

أحالت عناصر الدرك القضائي التابعة لسرية درك ابن سليمان، صباح أول أمس (الخميس)، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، متهما بالاتجار في المخدرات في حالة اعتقال، بعدما نجحت عناصر الدرك الملكي في إيقافه بغابة ظهر بن عمر بجماعة عين تيزغة، وهو متحوز لكمية كبيرة من المخدرات.
وأوردت مصادر “الصباح”، أن المتهم في عقده الثالث، من ذوي السوابق ومبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني، أوقف إثر حملة تمشيط واسعة قامت بها عناصر المركز القضائي لمحاربة الجريمة والاتجار في المخدرات. وتوجهت عناصر الدرك الملكي، أثناء وصولها لقطاع العيون بجماعة عين تيزغة، إلى وسط غابة ظهر بن عمر المعروفة بأنها منطقة خطيرة لوجود عدد من تجار المخدرات، فأثار انتباهها شاب قوي البنية طويل القامة، يتخذ خيمة (عشة) من البلاستيك مأوى له، ومقرا لتوزيع المخدرات بالجملة، حيث ما أن لمح رجال الدرك حتى حاول الفرار من المكان، غير أنه تمت ملاحقته ومحاصرته ليستسلم لرجال الدرك.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

15 سنة لقاتل جاره بفاس

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بفاس، أخيرا الحكم الابتدائي بإدانة ستيني متهم بالقتل العمد مع سبق الإصرار في حق جاره صاحب مقشدة بحي النرجس بمقاطعة سايس، بسبب خلافات مستفحلة بسبب الدخان المتصاعد. وخفضت عقوبته الحبسية من 20 إلى 15 سنة سجنا، مراعاة لسنه.
وقبلت المحكمة استئنافات الحكم الابتدائي التي تقدمت بها الأطراف، قبل مناقشة الملف والاستماع إلى المتهم المعتقل بسجن بوركايز الذي كان يستعد للهجرة إلى فرنسا لما ارتكب الجريمة، وشهود والمرافعات، بعدما تعذر تجهيزه في جلسات سابقة لأسباب مختلفة، منذ أدرج لأول مرة استئنافيا قبل أسابيع.
وتطور خلاف مالك المقشدة مع جاره الذي يتحدر من منطقة بني وليد بتاونات، ليس فقط بسبب رائحة طبخ الوجبات الخفيفة بل حتى الكراسي التي كان يضعها أحيانا بمدخل العمارة، خاصة بعد صدور حكم قضائي لصالح الأول، ما أثار حنقه وجعله يفكر في تصفيته في واحدة من أبشع الجرائم التي شهدتها المدينة.
وباغت المتهم الضحية المتزوج الخمسيني الأب ل3 أبناء، لما كان واقفا أمام باب المحلبة، قبل أن يضربه بسكين من الحجم الكبير كان يخفيه بين ملابسه، وجه به طعنات متتالية إلى أماكن حساسة من جسده، قبل أن يفر تاركا إياه مضرجا في دمائه، إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة قبل نقله إلى مستودع الأموات لتشريحه.
حميد الأبيض (فاس)

عاق في قبضة أمن ابن سليمان

ألقت مصالح الضابطة القضائية بالمنطقة الإقليمية لأمن ابن سليمان، القبض على شاب في عقده الثاني من ذوي السوابق، رفقة خليلته، من أجل تهم تتعلق بالعنف ضد الأصول، والفساد، والعلاقة الجنسية غير الشرعية.
وأكدت مصادر متطابقة، أن المصالح الأمنية، مند تلقيها إرسالية صادرة عن مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، تتعلق بشكاية وضعتها أم المتهم الطاعنة في السن، تتهم فيها ابنها (28 سنة)، بالاعتداء عليها بالضرب والسب والقذف، واستقدام العاهرات إلى منزلها وإرغامها على القيام بكل ما يريده رفقتهن.
وأمر رئيس الضابطة القضائية عناصره بضرب حراسة مشددة على منزل الضحية إلى حين ظهور المتهم. وبتنسيق مع الأم الضحية، وبعد مرور ساعة ظهر المتهم رفقة إحدى العاهرات، وهو يلج المنزل. وانتظر المحققون مدة من الزمن قبل أن يربطوا الاتصال بالضحية التي قامت بفتح المنزل لرجال الشرطة، الذين ولجوا غرفة المتهم، حيث تم القبض عليه في حالة تلبس بالفساد، ليتم تصفيد المتهمين واستدعاء سيارة النجدة التي قامت باقتيادهما إلى مقر المنطقة الأمنية لابن سليمان.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اعتقال مبحوث عنه

أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على أنظار مصالح ولاية الأمن بمراكش، الثلاثاء الماضي، مشتبها فيه لمباشرة التحقيق والاستماع إليه في محاضر قانونية، قبل تقديمه أمام الوكيل العام لدى جنايات مراكش.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن عناصر من الفرقة الوطنية التابعة لولاية الأمن بمراكش حلت بقلعة السراغنة، واعتقلت مشتبها فيه في قضية تتعلق بشكاية وجهها سجين إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف.
وحاصرت عناصر الفرقة الوطنية المتهم بمركب اقتصادي، وحاول الفرار على متن دراجة نارية، لتتم مطاردته بسيارة والقبض عليه في مكان غير بعيد عن مسرح العملية التي أثارت انتباه رواد المقاهي وأصحاب المحلات التجارية بالمركب الاقتصادي.
وأكد مصدر مطلع ، أن تدخل عناصر الفرقة الوطنية وإيقاف الشخص المذكور، يندرج في إطار التأكد من صحة بعض الأخبار التي توصلت بها جهات أمنية مسؤولة.
محمد السريدي (قلعة السراغنة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى