أخبار 24/24دوليات

اغتيال المعارض السعودي خاشقجي بإسطنبول يصدم العالم

تعتقد الشرطة التركية أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي فقد أثره منذ الثلاثاء الماضي في إسطنبول، قتل في قنصلية بلاده بحسب ما أفاد مصدر قريب من الحكومة، فيما سارعت الرياض إلى نفي الأمر.

وقال المصدر ل”فرانس برس” إن “الشرطة تعتقد في استنتاجاتها الأولية، أن الصحافي قتل في القنصلية بأيدي فريق أتى خصيصا إلى اسطنبول وغادر في اليوم نفسه”.

وكانت الشرطة التركية أعلنت قبل ذلك بقليل أن فريقا من السعوديين توجه إلى قنصلية السعودية في إسطنبول عندما كان جمال خاشقجي موجودا فيها، وأن الأخير لم يغادر أبدا الممثلية الدبلوماسية.

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية عن الشرطة أن الفريق المؤلف من 15 شخصا “بينهم مسؤولون” وصل إلى اسطنبول على متن طائرتين الثلاثاء الماضي وغادر في اليوم نفسه.

غير أن مصدرا مسؤولا في القنصلية نفى التقارير عن قتل خاشقجي، منددا بـ”اتهامات عارية عن الصحة”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية اليوم الأحد.

وأفاد المصدر أن “وفدا أمنيا مكونا من محققين سعوديين وصلوا أمس السبت لاسطنبول بناء على طلب الجانب السعودي وموافقة الجانب التركي … للمشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي”.

وعلقت خطيبة خاشقجي التركية خديجة جنكيز على تويتر “إنني لا أصدق قتله… لأنني أنتظر تأكيدا رسميا من قبل الحكومة”.

وتؤكد الرياض أن خاشقجي، الصحافي الذي ينتقد السلطات ويكتب مقالات رأي لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، غادر القنصلية بعدما أجرى بعض المعاملات الإدارية الثلاثاء الماضي.

تعليق واحد

  1. الى حد الساعة لا شيء مؤكد حول مصير الصحافي السعودي جمال خاشقجي الدي الصقت به صفة معارض من طرف دعاية من اعلام دويلة معروف عنها معاداتها المرضية للسعودية رغم أن الصحفي كان أخيرا ببلده ثم سافر منه دون مضايقته أو اختفائه الى امريكا وبعدها الى أوروبا ليختفي بتركيا. ولم تقدم هده الأخيرة أي دليل عن اختفائه ب او من القنصلية السعودية التي فتحت أبوابها للإعلاميين الموضوعيين كما أرسلت السعودية فريقا من محققيها الى تركيا. ما يشاع ما هو ألا تكهنات من أبواق دعائية مغرضة ومن جماعة شمولية المنهج والمذهب وعنيفة ما علينا ادا الا انتظار نتائج تحقيق موضوعي لمعرفة لغز اختفاء الصحفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق