fbpx
وطنية

هكذا سقط لمجرد

تفاصيل عن هوية المشتكية ولورا تقصف القضاء الفرنسي

كشفت مصادر إعلامية فرنسية، صباح أمس (الثلاثاء)، تفاصيل أكثر حول هوية الفتاة التي اعتقل النجم المغربي سعد لمجرد بسببها، بعد أن وجهت إليه اتهامات تتعلق بالعنف والاغتصاب.

وذكرت المصادر أن ضحية المجرد الجديدة من مواليد 1989، وتتحدر من منطقة الألب البحرية، مشيرة إلى أنها تشتغل بمنطقة سان تروبيه.

وأضاف المصدر نفسه، أن سعد لمجرد كان يتردد على سان تروبيه، خلال يوليوز الماضي، حيث شوهد مرات عديدة من قبل معجبيه، قبل أن يتم القبض عليه بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجسدي، نهاية الأسبوع الماضي.

ومددت النيابة العامة الفرنسية، أول أمس (الاثنين)، مدة الحراسة النظرية المطبقة على سعد لمجرد، 24 ساعة إضافية، بعدما اعتقل من قبل عناصر الدرك، بـ”سان تروبيه”، في الساعات الأولى من صباح الأحد الماضي.

وازداد وضـع لمجرد تعقيدا بعد تمديد مدة الحراســة النظــرية، إذ مــن المرتقب أن تتم إحالته على مكتب المدعي العام الذي سيُحيله بدوره على قاضي التحقيق، في الوقــت الــذي تجـــري فيــه النيابــة العامة لمدينة دراغينيون تحقيقا في واقعة الاغتصاب المحتملة.

وفي سياق آخر خرجت لورا بريول ضحية سعد لمجرد التي مازالت تتابعه قضائيا عن صمتها، إزاء اتهام النجم المغربي بالاعتداء على فتاة أخرى أثناء إطلاق سراحه المشروط في قضية اغتصاب لورا نفسها، وأبدت دعمها لـ”الضحية الجديدة”، ووجهت انتقادات لاذعة للقضاء الفرنسي محملة إياها مسؤولية تكرار حادث الاغتصاب قائلــة إن “العدالــة السريعــة كانت كافيـة لمنع تكرار هذا الحادث المؤلم”.

وأطلقت لورا التي غابت عن الأنظار منذ بضعة أشهر، مقطع فيديو قــدمت فيه روايتها الكاملة عن كيفية اغتصابها من قبــل سعــد لمجرد واعتدائه عليها بالضرب، عبر حسابها ب”فيــس بــوك”، وكتبــت قائلة: من كل قلبي أقدّم دعمي الكامل للضحية الجديدة، التي لم تكــن لتعيــش هــذه المأســاة لـو كانت العدالة صارمة في تطبيق القانون”.

يذكر أن لورا بريول تقدمت بشكاية ضد لمجرد، شهر أكتوبر 2016، متهمة إياه باغتصابها وتعنيفها داخل فندق “ماريوت” بالعاصمة الفرنسية باريس، قبيل إحيائه حفلا غنائيا بقصر المؤتمرات.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى