fbpx
حوادث

“مقرقب” يذبح شقيقه

عاش سكان حي المسيرة بمنطقة مولاي رشيد بالبيضاء، الثلاثاء الماضي، لحظات عصيبة بعدما عاينوا جريمة مروعة استهدفت شابا بعدما اختار غريمه ذبحه والذي لم يكن سوى شقيقه.

وأفادت مصادر “الصباح” أن المعطيات الأولية للبحث كشفت أن سبب الجريمة يعود إلى خلاف نشب بين المتهم والضحية بعدما دخل المتهم في حالة هستيرية نتيجة تناوله مخدرات، قبل أن يعمد إلى مباغتة غريمه وذبحه على شاكلة أضحية العيد بدرج بيت الأسرة.

وتمكنت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن مولاي رشيد بالبيضاء، مساء اليوم نفسه من إلقاء القبض على المتهم الذي لاذ بالفرار بعد ارتكابه الجريمة في حق شقيقه.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الضحية نجا من الموت بأعجوبة، بعدما أنقذ الطاقم الطبي حياته، وما زال يرقد بالعناية المركزة لتتبع حالته الصحية التي توجد في وضعية حرجة.

وعلمت “الصباح” أن الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن مولاي رشيد، مازالت تباشر أبحاثها وتحرياتها لتفكيك خيوط القضية، وكشف ظروف وملابسات الحادث.

وفي تفاصيل الحادث المأساوي الذي هز مشاعر البيضاويين، وتزامن مع استعدادات عيد الأضحى، استيقظ سكان حي مولاي رشيد بالبيضاء، على وقع خبر مفجع مفاده قيام شخص بذبح أخيه الأكبر، إذ بعد الدخول في نقاش حاد بسبب خلاف بينهما تطورت الأمور إلى عراك بالأيدي قبل أن يستل الشقيق الأصغر سكينا من الحجم الكبير وذبح به الضحية في ما يشبه طريقة ذبح أضاحي العيد تاركا إياه مضرجا في دمائه.

وفور ارتكابه جريمته، فر الجاني إلى وجهة مجهولة، ليتم استدعاء المصالح الأمنية التي حلت بمسرح الجريمة، فيما جرى نقل الضحية إلى المستشفى، إذ تم وضعه تحت العناية المركزة نظرا لخطورة حالته.

وشرعت المصالح الأمنية في البحث عن المتهم وبعد محاصرة كافة المنافذ التي يمكن أن يتسلل منها، تم إيقافه في اليوم نفسه، من قبل فرقة الدراجين ليتم نقله للتحقيق معه في تفاصيل الجريمة التي روعت سكان حي مولاي رشيد.

ووضع الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، إذ اعترف بالمنسوب إليه، في انتظار تعميق البحث معه لكشف ملابسات جريمته.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى