الرياضة

الديون تخنق شباب الحسيمة

الجمع العام للفريق مهدد بالإلغاء بسبب خروقات للقانون

كشفت مصادر مطلعة أن أزمة شباب الريف الحسيمي زادت تفاقما، في ظل عجزه عن تسديد الديون العالقة بذمته وعن دفع مستحقات لاعبيه.

واعتبرت المصادر ذاتها أن الحساب البنكي لشباب الحسيمة بات مهددا بالحجز، بعد حكم قضائي صادر عن المحكمة الابتدائية بالحسيمة، مشمول بالحكم لفائدة مالك فندق بالحسيمة، كان عضوا سابقا بمكتب الفريق.

وكان الفريق الحسيمي مدينا للمعني بالأمر بمبلغ مالي قدره 750 ألف درهم، رفض تسديده، رغم توقيع رئيس المكتب المسير عبد الإله الحتاش اعترافا بدين التزم فيه بتسديد المبلغ على شكل أقساط، الشيء الذي جعل صاحب الفندق يلجأ إلى القضاء الذي حكم بأداء المبلغ سالف الذكر.

وبات شباب الريف الحسيمي غارقا في الديون، بما في ذلك المتعلقة بكراء شقق اللاعبين ومستحقاتهم.

وبات الجمع العام العادي الذي عقده شباب الريف الحسيمي مهددا بالإلغاء، بعدما وجهت جامعة كرة القدم، رسالة إلى الحتاش تؤكد فيها أن الملف الإداري للنادي الذي تم إيداعه بالعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية لا يحتوي على سجل المنخرطين، وفقا للمساطر الجاري بها العمل، وأن التقرير الذي توصلت به حول الجمع العام لم يحضره سوى خمسة أشخاص.

ودعت الجامعة رئيس النادي إلى ضرورة تطبيق مقتضيات القانون الأساسي النموذجي للجمعيات الرياضية، خاصة المواد التي تنص على ضرورة أداء واجبات الانخراط السنوي للأعضاء لتمكينهم من حضور والتداول في النقط المدرجة في جدول أعمال الجمع العام، والمواد التي تنص على أنه لا تصح مداولات الجمع العام العادي إلا بحضور نصف الأعضاء الذين يمثلون نصف الأصوات زائد عضو واحد، وأنه في حال عدم اكتمال النصاب تتم الدعوة مجددا إلى انعقاد الجمع بعد انصرام أجل لا يقل عن 15 يوما.

ودعت رسالة الجامعة الموقعة من قبل كاتبها العام، رئيس شباب الريف إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة في أقرب الآجال من أجل تسوية الوضعية القانونية لمنخرطي النادي بدون استثناء، بما في ذلك الدعوة لعقد جمع عام يستوفي جميع الشروط وملاءمة القوانين الأساسية للنادي مع قانون التربية البدنية والرياضة، مع إحداث الشركة الرياضية.

وسيعقد ندوة صحفية اليوم (الاثنين) قصد تقديم التوضيحات حول قانونية الجمع العام، معتبرا أنه مر في ظروف جيدة.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق