fbpx
بانوراما

“فيسبوك” دارها بيا … ورطـة “لمعلـم”

غالبا ما لعبت وسائط التواصل الاجتماعي، سيما “فيسبوك”، ثم “إنستغرام” و”تويتر” لاحقا، دورا كبيرا في ولوج العديد من الفنانين عالم الشهرة والأضواء، وكانت السبب في اقتحام المعجبين أكثر حياة المشاهير، بتفاصيلها المملة. لكن فضول بعض المتتبعين قد ينقلب إلى كوابيس، وتتحول وسائل التواصل الاجتماعي إلى نقمة بعد أن كانت نعمة.

هنا حالات فنانين عانوا الكثير بسبب “فيسبوك” ورواده.

الحلقة الأخيرة … ورطـة “لمعلـم”

لم يسلم سعد لمجرد “لمعلم”، صاحب الأرقام القياسية في نسب المشاهدة على موقع “يوتوب”، من هجوم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ولا من انتقاداتهم وقذفهم، سيما حين وجهت اليه تهمة محاولة اغتصاب فتاة من جنسية فرنسية، رافقته إلى الفندق حيث كان يقيم في باريس، قبل أن تخرج من الغرفة وتطلب المساعدة من العاملين بالمكان. فقد كان لمجرد، محط انتقاد الكثيرين، والأكثر من ذلك وجهوا إليه اتهامات كثيرة، حتى قبل أن تقول المحكمة كلمتها في الملف المعروض أمامها.

 ففي الوقت الذي كان فيه الكثير من النشطاء يتحدثون عن أعمال لمجرد التي حققت نجاحا كبيرا، وبأنه جاء بـ”ستايل” غنائي خاص به، اختار الكثير من الشباب تجربته لمحاولة الموصول إلى ما وصل إليه لمجرد، أضحوا يناقشون ويحللون تفاصيل الليلة التي قبض فيها على “لمعلم”، وكيف أنه من الممكن أن يكون ضحية نجاح حققه المغني الشاب في وقت وجيز.

فإيصال الأغنية المغربية إلى ما وصلت إليه اليوم، لم يشفع لمجرد أمام الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنه خذلهم، والأكثر من ذلك شوه صورة المغرب في البلدان العربية، مطالبين أن تتم معاقبته ليكون عبرة للشباب الذين اتخذوا منه قدوة. المشكل الذي عاشه لمجرد، ومازال إلى اليوم يتخبط فيه، أدخل الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، في صراع مع بعضهم البعض، منهم من يدافع عن صاحب “انت باغية واحد”، ومنهم من يشدد على ان يأخذ جزاءه، وذلك لأنه اقترف جريمة يعاقب عليها، فيما ذهب البعض الآخر إلى التساؤل إن كان القضاء سيقوم بما قام به القضاء الفرنسي وسيتابعه، سيما أنه من الأسماء التي أضحت مشهورة في الساحة الفنية.

ما بعد المحنة

بعد مرور أشهر من حادث اعتقال لمجرد، ورغم أن القضاء الفرنسي لم يقل بعد كلمته حول ما نسب إليه والاتهامات التي وجهت إليه، مازال لمجرد موضوع حديث وجدل مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب الأعمال التي حرص على طرحها خلال هذه الفترة، والتي حققت نجاحا كبيرا، جعلته يحتفظ بمكانته في الساحة الفنية، سيما أنه يحرص على اختيار الأعمال التي يطرحها بدقة كبيرة، تاركا خلف ظهره الاتهامات التي تلاحقه من قبل الفتاة الفرنسية، والضجة التي تثار بسببه على المواقع التواصل الاجتماعي.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق