fbpx
الصباح الـتـربـوي

“زوبعة” شهادات التعليم العالي الخصوصي

في نهاية يناير الماضي، تأسس إطار جمعوي يحمل اسم «التنسيقية الوطنية لحاملي شهادات التعليم العالي الخاص» صادق، في جمع عام، على قانون أساسي من بين أهدافه إلغاء العمل بآلية المعادلة للشهادات المحصل عليها من مؤسسات التعليم الخاص العالي بالمغرب والعمل على إزالة جميع أنواع الميز بين الشهادات الوطنية. لكن، ثلاثة أسابيع بعد ذلك، أتى لحسن الداودي، وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، ليقول صراحة، في حوار مع يومية «ليكونوميست»، إن «لا مجال لمعادلة من أي نوع بين دبلومات القطاع الخاص وشهادات الدولة، وأن على مؤسسات التعليم العالي الخاص احترام معايير الاعتماد، ما أثار ما يشبه «زوبعة» من ردود الفعل المضادة عبر عنها آباء وأولياء الطلبة والخريجون وأصحاب المؤسسات والمعاهد الخاصة العليا الذين نبهوا إلى انعكاسات إقصاء عدد كبير من الخريجين الجامعيين المغاربة من الانخراط في سلك الوظيفة العمومية والتسجيل لمتابعة الدراسة في مختلف أسلاك التعليم العالي بالقطاع العام، والترقية بالشهادات على وجه الخصوص.
هذا الملف يسلط الضوء على أماكن مظلمة من واقع «ملتبس» تعيش على إيقاعه العديد من مؤسسات التعليم العالي الخصوصي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى