مجتمع

مسيرة بالبيضاء للتحسيس بسرطان البروستات

المرض يصيب الرجال الذين تجاوزوا 60 سنة

أعلنت الجمعية المغربية لأمراض المسالك البولية، عن تنظيم مسيرة تحسيسية لمحاربة سرطان البروستات، يوم 11 مارس المقبل، بالدار البيضاء، أطلق عليه اسم «مسيرة الأمل».
وأضافت الجمعية في ندوة صحافية نظمتها مساء أول أمس (الثلاثاء)، أنها تهدف إلى توعية المغاربة وحث الرجال على الكشف المبكر عن داء سرطان البروستات، كما تسعى، حسب تعبيرها، إلى شرح أعراضه وطرق علاجه.
وفي هذا الصدد، قال البروفيسور عبد النبي جوال، رئيس الجمعية، إن سرطان البروستات هو السبب الثاني في الوفيات بسبب السرطان عند الرجال بعد سرطان الرئة، مضيفا أن معظم الرجال المصابين به تجاوز سنهم الستين.
وأضاف المتحدث ذاته أن من الممكن أن تكون نزعة وراثية سبب الإصابة بسرطان البروستات، مشيرا إلى أن الورم يبقى محددا في البروستات وله أعراض محدودة على صحة الإنسان، إذ يتسبب في اضطرابات في الجهازين البولي والتناسلي، إذ يعاني المريض صعوبة في التبول، إلى جانب وجود  دم في البول أو المني، وألم متكرر أو تصلب في أسفل الظهر والوركين أو الفخذين. وأوضح جوال أن الرجال من أصل إفريقي أكثر عرضة للخطر من القوقازيين، الذين هم أكثر عرضة من الآسيويين.
وعن طريقة تشخيص الداء، أضاف رئيس الجمعية المغربية لأمراض المسالك البولية، أنه غالبا ما يشخص بفحص المستقيم الشرجي، أو عبر ملاحظة الزيادة في أحد البروتينات، الذي ينتجه البروستات، أو الموجات فوق الصوتية عبر الشرج، إذ يمكن الحصول على تمثيل تصويري للمتانة، ثم عن طريق استئصال نسيج من البروستات وتحليله.
وفي سياق متصل، قال عبد النبي جوال إن هناك طرقا مختلفة لعلاج سرطان البروستات، مضيفا أن الأولى تتعلق بالانتظار تحت المراقبة، إذ عندما يكون الورم محددا في البروستات، لا يتم أخذ الأدوية ولا تجرى أي عملية جراحية، لكن يراقب تطور الورم عن كثب.
وأضاف أن الطريقة الثانية للعلاج تتعلق بالجراحة، في هذه الحالة يجب أن تكون الخلايا السرطانية محددة في البروستات، يمكن إزالتها من الجسم عن طريق إزالة
البروستات، وبعض الأنسجة المحيطة بها، مشيرا إلى أن هذه العملية الجراحية يمكن أن تسبب بعض المشاكل، مثل سلس البول وعدم القدرة على الانتصاب.  
وفي حالة ما إذا كانت السرطانات ذات الحجم الصغير جدا، تستخدم الجراحة القوية وذلك باستخدام النيتروجين السائل من أجل تجميد وقتل الأنسجة المتضررة.

إ. ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق