الصباح الـتـربـوي

أكثر من 700 مفتش احتجوا أمام مقر الوزارة

احتج أكثر من 700 مفتش للتعليم يوم الجمعة الماضي، أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط، احتجاجا على ما وصفوه تملص الوزارة من تنفيذ مضامين الاتفاق الذي وقع بينها وبين نقابة مفتشي التعليم. وحملت نقابة مفتشي التعليم المصالح المركزية، من خلال شعارات، فشل إصلاح المنظومة التربوية، ونددت  بتملص الوزارة الوصية من الحوار، وطالبت بالإسراع في فتح قنوات الاتصال والتشاور، واحترام اختصاصات المفتشين وإعطائهم الصلاحيات التي حددها المشرع، والأخذ بعين الاعتبار المهام والأعباء التي يتحملونها خلال قيامهم بالواجب في غياب وسائل العمل والتحفيز، رغم الإمكانيات الهامة التي رصدتها الدولة لإصلاح التعليم عن طريق تنزيل مجالات البرنامج الاستعجالي الذي  لن يكتب له النجاح إلا بحضور المفتش وانخراطه التام في أجرأته.
وقال الكاتب العام لنقابة مفتشي التعليم، في كلمة بالمناسبة، إن المفتشين انخرطوا في تنزيل الإصلاح، وبذلوا جهودا مضنية للمساهمة في تحسين العطاء التربوي، وإنهم مستعدون للمزيد، إذا ما توفرت الإرادة لتصحيح بعض الاختلالات التي تعرفها وضعية المفتشين ومدهم بالوسائل الضرورية للقيام بمهامهم على الوجه المطلوب.
وحذر المحتجون من استمرار الوزارة في تعاملها مع الملف المطلبي للهيأة بالآذان الصماء، الشيء الذي يضر بمصلحتهم، ويساهم في تأخير قطار الإصلاح.
واعتبر المحتجون الوقفة الاحتجاجية ليوم الجمعة بداية لمحطات نضالية تصاعدية، في حالة التزام الوزارة الصمت أمام مطالب النقابة الممثل الشرعي للمفتشين، وهو الإطار الذي فرضت تمثيليته صناديق الاقتراع، لكنه أقصي من التمثيلية في المجلس الأعلى للتعليم.

عبد السلام بلعرج (تازة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق