fbpx
حوادث

مختصرات

حملات أمنية ضد مروجي مخدرات

شنت مصالح ولاية أمن مراكش، حملة تمشيط في مختلف أحياء مراكش، منذ بداية رمضان، مكنت من إيقاف أشخاص ينشطون في ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة.

وأحيل الموقوفون ضمنهم مدمنون على استهلاك المخدرات على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، من أجل تحرير المتابعة في حقهم وتقديمهم للعدالة.

وأفادت مصادر “الصباح” أن من أبرز القضايا المعروضة على الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة المذكورة، منذ حلول شهر رمضان، قضايا السرقات بالنشل، إضافة إلى الملفات المتعلقة بحيازة وترويج المخدرات.

وأوضحت المصادر نفسها، أن المدمنين على تناول المخدرات يصطفون قبيل الإفطار في طوابير أمام أبواب منازل المروجين وفي الأماكن التي يترددون عليها، بعيدا عن أعين المراقبين الأمنيين لاقتناء كميات من الشيرا التي ينشط ترويجها خلال شهر الصيام. وأضافت المصادر نفسها، أن المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش، تواصل عملياتها الأمنية الوقائية الاستباقية، اعتمادا على التعبئة الشاملة، واستجابة لحاجيات المواطنين، في إطار تفعيل الإستراتيجية الأمنية، لولاية أمن مراكش، بهدف التصدي للشبكات الإجرامية التي تنشط في ترويج المخدرات، ومواجهة مختلف الظواهر الماسة بأمن المواطنين.

محمد السريدي (مراكش)

غرق طفلين بمكناس

لقي طفلان مصرعهما صباح السبت الماضي، بمنطقة عين جمعة القروية غرب مكناس، غرقا في مجرى مياه واد ارتفع منسوب مياهه بشكل كبير بسبب الأمطار العاصفية والرعدية التي عرفتها المنطقة أخيرا.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الطفلين الهالكين، أحدهما يبلغ ثماني سنوات فيما ابن عمه لا يتجاوز عمره الأربع سنوات كلاهما يتحدران من دوار آيت إسحاق بعين كرمة التابعة لقيادة عين الجمعة، مشيرة إلى أن الضحيتين جرفتهما مياه الوادي المعروف بواد”الردم”، أثناء محاولتهما عبور قنطرة صغيرة تربط بين الضفتين، قبل أن يختفيا عن الأنظار بشكل تام وسط مياه الوادي حسب تعبير أحد الرعاة، الذي كان في المكان لحظة وقوع الحادث. وفور شيوع الخبر، انتقلت إلى المكان أفراد السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي وحشد كبير من سكان المنطقة، حيث ما زال البحث جاريا عن الطفلين الهالكين من قبل عناصر الوقاية المدنية، غير أن ارتفاع منسوب مياه الوادي جراء التساقطات المطرية الأخيرة جعل الأمر أكثر صعوبة لتحديد مكان وجود جثتي الضحيتين.  وخلف الحادث حزنا واستياء عميقين وسط عائلة وجيران الهالكين والمنطقة برمتها.

حميد بن التهامي (مكناس)

وفاة ثلاثة أشخاص في حادثة

أودت حادثة سير خطيرة، وقعت، فجر الجمعة الماضي، بالطريق الوطنية الرابطة بين طنجة وأصيلة، بحياة ثلاثة أشخاص وإصابة آخر بجروح خطيرة، نقل إثره إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، فيما وضعت جثامين الهالكين بالمستودع الجماعي للأموات بطنجة في انتظار تعليمات النيابة العامة بخصوص إجراءات التسليم والدفن.

وعلمت “الصباح” من مصادر متطابقة أن الحادثة وقعت حوالي الساعة خامسة صباحا على مستوى شاطئ هوارة، نتيجة اصطدام قوي ومباشر حدث بين شاحنتين كانتا تسيران في الاتجاه المعاكس، ما أسفر عن وفاة شخصين بمكان الحادث نتيجة إصابتهما بنزيف دموي حاد عجل بوفاتهما، فيما لقي الثالث مصرعه بعد وصوله إلى قسم المستعجلات على متن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدني، نتيجة كسور وجروح مختلفة أصابت مختلف جسمه ولم تنفع معها كل الإسعافات التي قدمت له من قبل الأطقم الطبية.

م . ر  (طنجة)

تفكيك شبكة “ولد الرغيفية” بسلا

أحالت الشرطة القضائية بسلا، على النيابة العامة، منتصف الأسبوع الماضي، عضو شبكة لترويج 5000 حبة من الأقراص المهلوسة، رفقة خليلته.

وأوضح مصدر “الصباح” أن الظنين سقط في قبضة عناصر الأمن بحي الانبعاث ليتبين أنه موضوع 10 مساطر بحث ضمنها شبكة حجزت لديها مصالح الشرطة بعد معلومات وفرتها عناصر تابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في وقت سابق كميات مهمة من الأقراص الطبية المخدرة، وظل الظنين مبحوثا عنه، في الوقت الذي كشف فيه متعاطون ل”القرقوبي” أنهم يتزودون منه. وحسب المصدر نفسه، تبين أنه يقطن مع خليلته وتوبع كذلك بالفساد والتحريض، ليتقرر وضعهما معا رهن الحراسة النظرية بتهم الاتجار في الأقراص الطبية المخدرة والفساد. وتقرر وضع الموقوف الرئيسي رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات ضواحي سلا في انتظار عرضه على هيأة قضايا الجنحي التلبسي بابتدائية المدينة.

ع.ل   

سقوط مروج الهيروين بطنجة

أحالت فرقة الأبحاث والتدخل التابعة للشرطة القضائية بالمنطقة الثانية لبني مكادة بطنجة، السبت الماضي، مشتبها فيه يعتبر من بين كبار مروجي المخدرات القوية بالمدينة، على الوكيل العام باستئنافية المدينة، الذي أمر بوضعه رهن الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “سات فيلاج” إلى حين عرضه على العدالة.

وأفاد المصدر، أن المعني (ي.م)، البالغ من العمر 37 سنة، ألقي عليه القبض، الخميس الماضي، بعد أن استغلت المصالح الأمنية معلومات توصلت بها حول نشاطه المشبوه، وقامت بترصد حركاته طيلة الأيام السابقة، إلى حين أن ضبط متلبسا بحيازة كمية من مخدر الهيروين، التي كان يعتزم ترويجها لزبنائه لتقوم عناصر الفرقة بتصفيده واقتياده إلى مقر الشرطة للتحقيق معه بشأن المنسوب إليه دون أن يبدي أي مقاومة. وأوضح المصدر نفسه، أنه بعد تفتيش المشتبه فيه، عثرت العناصر الأمنية بحوزته على 137 لفافة من مخدر الهيروين، وعدد من الأقراص طبية المهلوسة من نوع “الإكستازي”، بالإضافة إلى مبلغ مالي متحصل عليه من عملية الاتجار في المخدرات، وهاتفين يستعملهما المروج في أغراض الاتجار في المخدرات.

المعني، وهو من ذوي السوابق في قضايا الاتجار في المخدرات، تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، التي أمرت بتعميق البحث معه حول المجالات الإجرامية التي ظل يشتغل فيها قبل توقيفه، وتحديد ارتباطاته بالشبكات الإجرامية التي كان ينشط معها، من أجل تحديد هوية أفرادها والقبض عليهم لتقديمه أمام العدالة، وذلك قبل أن تقوم بإحالته على الوكيل العام، بتهم تتعلق بـ “الحيازة والاتجار في المخدرات القوية مع حالة العود”.

المختار الرمشي (طنجة)

جريمة “لاكريم” تورط دركيين

تشرع غرفة الجنايات المكلفة بجرائم الأموال، ماي الجاري،  في محاكمة عشرة مسؤولين بجهاز الدرك، للاشتباه في علاقتهم بشبكات للاتجار الدولي في المخدرات ، إضافة إلى جريمة  الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم”، الذي استهدف ثلاثة ضحايا ضمنهم طبيب شاب نجل مسؤول قضائي .

وجاءت متابعة الدركيين العشرة بعد نهاية التحقيقات التي باشرها قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال باستئنافية مراكش ، مع المتهمين الذين ينتمون  إلى سريات الدرك الملكي بالعرائش وطنجة وميناء طنجة المتوسط وتطوان وأكادير وسطات ومراكش بخصوص الأفعال المنسوبة  إليهم،  طبقا للإجراءات المسطرية المعمول بها في إطار التحقيق الإعدادي. ويواجه المتهمون، حسب صك الاتهام، تهما تتعلق بالارتشاء وإفشاء أسرار مهنية والمشاركة في الاتجار الدولي في المخدرات وتسهيله، كل حسب المنسوب إليه في الواقعة، بعدما أطاحت بهم شبكة مخدرات دولية، إضافة إلى جريمة الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم” بالحي الشتوي في مراكش في الثاني من نونبر الماضي، والذي استهدف اغتيال مالك المقهى وأفضى إلى  مصرع طالب  بكلية الطب نجل مسؤول قضائي وإصابة مرافقيه الاثنين.

محمد السريدي (مراكش)

البراءة لمتهمين بنقل متفجرات

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بالبراءة على سائقي شاحنتين كانا يحملان متلاشيات الحديد عثر بداخلها على متفجرات. وتوبع المتهمان من قبل الوكيل العام بجناية نقل مواد متفجرة بدون رخصة. وتعود وقائع القضية عندما علمت الضابطة القضائية بخبر العثور على 55 قذيفة قديمة من عيارات مختلفة أثناء فرز حمولة خمس شاحنات من الحديد المتلاشي بمعمل صوناصيد بالجرف الأصفر، من بينها شاحنتان للمتهمين الموقوفين.

وخلال الاستماع للمتهمين من قبل عناصر الدرك الملكي أفاد السائق الأول أنه سائق شاحنة بإحدى الشركات، وأنه توجه إلى مستودع الشركة حيث قام بنقل المتلاشيات وتوجه بها إلى معمل صوناصيد. وبعد إفراغه للحمولة بمطرح المتلاشيات فوجئ بأفراد مراقبة الجودة بنفس المعمل الذين أخبروه بأنهم عثروا بداخل الشحنة التي قام بإفراغها على 15 قذيفة قديمة، لكنه أخبرهم أنه قام بشحن تلك الشحنة من مستودع المتلاشيات من الحديد الذي هو في ملكية إحدى الشركات بمدينة الدار البيضاء، ونفى علاقته بذلك وأنه مجرد سائق يعمل بنقل المتلاشيات، طبقا لأوامر مسؤوليه بالشركة. كما نفى علمه بمصدر تلك القذائف، وانه لم يكن له علم بها، وأن مهمته تنحصر في سياقة الشاحنة ونقل المتلاشيات.

من جهته أكد المتهم الثاني في تصريحاته للضابطة القضائية، ألا علاقة له بالمحجوز.

أحمد سكاب (الجديدة)

إدانة سائقين بفاس بتهمة النقل السري

أدانت المحكمة الابتدائية بفاس، في الجلسة نفسها، 8 سائقين يمارسون النقل السري، توبعوا في حالة سراح مؤقت أغلبهم بكفالات، في ملفات منفصلة بتهمة “نقل الركاب بدون رخصة”، بعد إيقافهم في فترات مختلفة متلبسين بنقل ركاب داخل المدار الحضري للمدينة، دون ترخيص بذلك.

وقضت بأدائهم غرامة مالية نافذة بلغت في مجموعها، 4 آلاف درهم بمعدل 500 درهم لكل واحد منهم، مع مصادرة الكفالات التي أداها كل واحد منهم لتمتيعهم بالسراح المؤقت أثناء إحالتهم من طرف المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية الأمن، على النيابة العامة بابتدائية المدينة. وصدرت هذه الأحكام في حق هؤلاء السائقين الثمانية لعربات مختلفة، بعد أسبوعين من مناقشة ملفاتهم الجنحية، والاستماع إليهم والمرافعات، ثلاثة منهم في أول جلسة يحالون فيها على الغرفة المختصة، بعد مدة قصيرة من إيقافهم متلبسين بنقل مواطنين بين أحياء مختلفة بالمدينة. وإضافة إلى تلك الأحكام، أدرجت الغرفة في الجلسة نفسها، 8 ملفات أخرى في المداولة بعد أسبوعين، يتابع فيها سائقون بدورهم في حالة سراح مؤقت مقابل كفالات مالية، بالتهمة نفسها، أحدهم أضيفت له تهمة “عدم الامتثال” وآخر أضيفت إليه التهمة نفسها و”تجاوز الضوء الأحمر”.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق