fbpx
حوادث

جنس جماعي في محاكمة بوعشرين

المحكمة قررت عرض الفيديوهات مساء الاثنين المقبل
واصلت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الخميس)، في أول أيام رمضان الاستماع إلى المشتكيات في ملف توفيق بوعشرين مدير النشر السابق لجريدة «أخبار اليوم».
واستمعت هيأة المحكمة إلى الضحية الخامسة «س.ل»، التي قالت إن الحظ العاثر والوضع الاجتماعي الأسري الفقير قاداها إلى الوقوع بين يدي بوعشرين الذي استغلها جنسيا مقابل العمل، وأكدت الضحية خلال الجلسة السرية، حسب ما أفادته به مصادر «الصباح» أن المتهم توفيق بوعشرين، أجبرها على الركوع له مرغمة، إلى جانب الضحية «أ.ح» وهما عاريتان، موجها لهما أوامره من أجل تبادل ممارسات جنسية شاذة بينهما، قبل الانتقال إلى ممارسة الجنس في أوضاع شاذة معه كذلك، مستغلا حاجة الضحية «س.ل» التي قضت فترة تدريب بالمؤسسة.
وأوضحت المشتكية أن المتهم استغل وضعها الاجتماعي ومارس عليها الجنس مقابل تشغيلها بالمؤسسة، موردة أنها قضت فترة تدريب لديه طمعا في الحصول على هذه الوظيفة، مشيرة حسب ما أكدته مصادر «الصباح» إلى أنها سبق أن تلقت تحذيرا من قبل المشتكية «أ.ح» بعدم العمل في المؤسسة، مخافة تعرضها لاعتداءات جنسية، إلا أنها لم تصدقها وقالت «كنت أخال أنها ترفض أن أشتغل معها بالمؤسسة، لكنني تيقنت من صحة كلامها».
وشهدت الجلسة نقاشات حادة بين محامي المطالبات بالحق المدني والمتهم وصلت حد تحرير رئيس الهيأة بوشعيب فارح، محضرا في حق محام من دفاع بوعشرين، وذلك بعد دخوله في نقاش حاد مع المحامي عبد الفتاح زهراش.
ونفى بوعشرين التصريحات التي أدلت بها المشتكية المذكورة، وأكد أنها لم يسبق لها الاشتغال بمؤسسته وكانت تقضي فترة تدريب، معتبرا تصريحاتها لا أساس لها من الصحة وتروم إدانته بإيعاز من جهة ما، كما أن الضحية رفضت الإجابة عن أسئلة دفاع المتهم، قبل أن يدخل دفاعها في نقاش مع دفاع المتهم، معتبرا أن الأسئلة الموجهة إليها خارج الموضوع.
وبعد انتهاء الجلسة التي تأخرت عن موعد انطلاقها المحدد لها في العاشرة صباحا إلى بعد منتصف النهار بسبب تأخر محامي المتهم عن الحضور في الوقت المحدد، قرر القاضي تأخيرها إلى غاية ليلة الاثنين المقبل، بعد صلاة التراويح، إذ سيتم عرض الفيديوهات التي توثق حسب النيابة العامة لصك الاتهام، في حال عدم حضور الشهود للاستماع إليهم.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى