بانوراما

التمر … تنوع وإقبال

جولة في السوق

لا يمكن أن يستغني الكثير من المغاربة عن التمر خلال رمضان، سيما أن له فوائد كثيرة، ويمد الجسم بالطاقة المناسبة، بعد ساعات من الصيام. ولأن الإقبال على هذه المادة، يكون كبيرا، في هذه الفترة من السنة، يحرص الكثير من التجار على عرضه ليغطي لطلب، والأمر الذي يفسر أن الأسواق تتوفر على أنواع كثيرة ومتعددة، وبأسعار مختلفة، في بعض الأحيان مناسبة، وفي أوقات أخرى، باهظة.

“كل شخص يشتري حسب قدرته الشرائية، فالأسواق تتوفر على أنواع لا يتعدى سعرها 20 درهما، فيما أنواع أخرى تصل إلى أكثر من 150 درهما، وهنا أتحدث عن “المجهول” الممتاز”، يقول تاجر بالسوق المركزي بالرباط، قبل أن يضيف أنه غالبا ما يحرص التاجر على توفير الأنواع التي تحظى بإقبال المغاربة خلال رمضان، وهي الأنواع الذي يعد سعرها مناسبا.

وعن الأسعار المحددة هذه السنة، قال التاجر إنها مناسبة وفي المتناول، علما أن بعض الأنواع ارتفعت أسعارها، سيما المستودة من دول أخرى “على العموم الإنتاج الوطني، ليس كما كان خلال السنوات الماضية، وذلك نتيجة التغيرات المناخية المفاجئة، لكن نحاول ألا يجد المستهلك أي مشكل للوصول إلى التمر، سيما خلال رمضان”، حسب تأكيد التاجر..

وبالنسبة إلى الأنواع التي تعرف إقبالا كبير، قال المتحدث ذاته إن العائلات المغربية، غالبا ما تختار “الفقوس”، و”بوستحمي”، و”بسكري”، وذلك بسبب أسعارها المناسبة والتي تعد في المتناول، علما أن أنواعا أخرى، من قبيل المجهول، لا تعرف إقبالا كبيرا، وذلك بسبب سعرها، فتظل اختيار فئة قليلة من المغاربة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق