حوادث

مختصرات

انتحـار

وضعت زوجة، أم لأربعة أطفال، تبلغ من العمر 52 سنة، زوال أول أمس (الاثنين)، حدا لحياتها شنقا بشجرة بدوار آيت حرب بمنطقة أزاضن، بالجماعة القروية ويركان، بإقليم الحوز .
ونقلت جثة الهالكة، إلى مستودع الأموات بمراكش لإخضاعها للتشريح الطبي، طبقا لتعليمات النيابة العامة المختصة. وعزا مصدر مطلع ، سبب انتحار الهالكة إلى تراكم مشاكل عائلية بعد أن تخلى عنها الزوج الذي اقترن بامرأة أخرى، تاركا إياها تواجه مصاريف الحياة لوحدها مع أبنائها الأربعة، بعد أن كانت تعاني تعنيفه واعتداءاته المتكررة .
وحلت عناصر الدرك الملكي بالجماعة القروية المذكورة، لفتح تحقيق حول ظروف و ملابسات الحادث الأليم، بأمر من النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش .
محمد السريدي (الحوز)
تزويـر

ألقت عناصر من الحرس المدني الإسباني المرابطة بالمعبر الحدودي مليلية ـ بني أنصار بإقليم الناظور أول أمس (الاثنين) القبض على مغربيين يتراوح عمرهما بين 31 و 57 عاما، بتهمة تزوير وثائق سيارات تستعمل في التهريب المعيشي. وحسب مصادر مطلعة، فإن الموقوفين ضبطا في حالة تلبس على متن سيارة تم التلاعب بوثائقها و لوحة الترقيم، إذ وضعا شريطا أسود باللوحة لتبدو 3 وكأنها 9، وتزوير رقم آخر من 5 إلى 6. وعززت مصالح الحرس المدني الاسباني، من أنظمة مراقبتها للسيارات القانونية التي تلج مليلية، سيما تلك المستعملة في التهريب المعيشي، اذ أصبحت في الآونة الأخيرة تعتمد نظاما آليا يروم تحديد قانونية جميع السيارات التي تعبر الحدود والكشف عن عمليات التزوير. جدير بالذكر، أن السلطات الإسبانية تعتبر دخول سيارات مزورة إلى مليلية خطرا على أمن المدينة، مؤكدة أن حوالي 2500 سيارة تنخرط يوميا في نشاط تهريب البشر.
جمال الفكيكي (الناظور)  
معـاق

عاشت عمالة اليوسفية حالة استنفار، أول أمس (الاثنين)، بعدما هدد حارس سيارات من ذوي الاحتياجات الخاصة بإضرام النار في جسده.
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن الشخص الذي هدد بحرق نفسه كان يشتغل حارسا للسيارات في “باركينغ” قرب المحطة الطرقية، وأكد أن أشخاصا آخرين اعتدوا عليه وأبعدوه من عمله بداعي أن موقف السيارات مكترى ولا يحق له استغلاله.
وأكد المشتكي أنه يشتغل في الموقف منذ عدة سنوات وليس له دخل قار، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة ويعيل أسرته.
وتابعت المصادر أن الحارس هدد في وقت سابق بالدخول في اعتصام مفتوح أمام العمالة، وهو الشيء الذي لم يعره المسؤولون أدنى اهتمام وحاول مقابلة باشا المدينة بحثا عن حل لوضعيته، لكن جميع محاولاته باءت الفشل ليقرر بعدها إحراق نفسه.
وحضر الحارس إلى الساحة المقابلة لمقر عمالة اليوسفية، مصحوبا بكمية من البنزين وحاول ولوج الباب الخارجي لكن عناصر القوات المساعدة منعته من ذلك، وتم الاستنجاد بعناصر أمنية وفرقة من الوقاية المدنية، إذ بعد عدة مفاوضات تدخلت العناصر الأمنية وأوقفت الحارس وفتحت تحقيقا في الموضوع.
حسن الرفيق (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض