الصباح الفني

أصبت بإحباط بسبب المتطفلين

كريمة البدوي تستعد لبطولة الفيلم السينمائي “خمس دقائق”

تستعد الفنانة كريمة البدوي لتجسيد دور البطولة في الفيلم السينمائي “خمس دقائق” للمخرج الفلسطيني سعيد البيطار، الذي سيبدأ تصويره بمصر مارس المقبل.
ويشارك في الفيلم الذي تأجل تصويره بسبب الأحداث التي عرفتها مصر في الآون ة الأخيرة، نخبة من الممثلين من مختلف أرجاء الوطن العربي من دول الأردن ولبنان وفلسطين ومصر ومنهم خالد الصاوي وحنان مطاوع وسهير مرشدي وباسم السمرة.
وقالت كريمة البدوي في تصريح ل”الصباح” إنها تتقمص شخصية ناشطة حقوقية مغربية متزوجة من صحافي فلسطيني وتعيش رفقته في قطاع غزة، حيث تعاين عن قرب معاناة الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الإسرائيلي.
وعن هذا الدور تقول كريمة إنه أول عمل عربي يفتح المجال لتجسيد شخصية مغربية تعطي نظرة مختلفة عن المرأة المغربية في الدراما العربية، موضحة أنه “مع الأسف ساهمت كثير من الممثلات في الإساءة إلى تاريخ المرأة المغربية وحضارتها وثقافتها، وكان همهن الوحيد تحقيق انتشار آني أو الربح المالي”.
وأكدت كريمة البدوي أنها من خلال هذا الدور تعبر عن صوت المغرب المناصر للقضية الفلسطينية والمدافع عن حق الشعب الفلسطيني، مشيرة إلى أن هناك مجموعة من الفنانين المغاربة المتطبعين مع الكيان الصهيوني والذين أعطوا صورة مشينة لموقف الشعب المغربي من القضية الفلسطينية.
وقالت كريمة البدوي، إنها تولت مهمة ترجمة حوارها إلى اللهجة المغربية باتفاق مع مؤلف ومخرج الفيلم السينمائي، مؤكدة أنه سيكون من الأفلام التي ستؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ السينما العربية والتي في ظل الأحداث التي عاشها الوطن العربي في الشهور الأخيرة ستتحول من سينما ترفيهية إلى إنسانية تحمل في طياتها رسائل هادفة.
ويعتبر فيلم “خمس دقائق” أول عمل تقوم ببطولته كريمة البدوي، بعد أن شاركت في عدة أعمال أثناء متابعة دراستها بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة في قسم التمثيل والإخراج.
وإلى جانب إطلالتها في العديد من الأفلام السينمائية المصرية شاركت كريمة البدوي في مسلسلات تلفزيونية منها “قضية نسب” للمخرج مدحت السباعي و”المنصورية” و”سوق الخضار”، من بطولة فيفي عبده جسدت فيه شخصية “تفاحة” أحد أشهر أدوارها.
وفي ما يخص المجال المسرحي لعبت كريمة البدوي بطولة العديد من المسرحيات من توقيع مخرجين مصريين من بينها “حودة كرامة” مع أحمد آدم وغادة عبد الرازق و”شباب روش طحن”، إلى جانب عمرو واكد وصلاح عبد الله.
وتميزت الأعمال المسرحية بطابعها الاستعراضي الغنائي، كما هو شأن الدور الذي أسند إليها في مسرحية “مراية الحب” للمخرج عادل عبدو.
وعن إمكانية تجسيدها بطولة الفوازير، قالت إنها تلقت بعض العروض لكنها اعتذرت، لأنها لم تقتنع بالشكل الذي كتبت به والطريقة التي ستطل من خلالها على جمهورها.
وأوضحت كريمة البدوي أنها تفكر في تقديم فوازير مغربية، لكن الأمر يحتاج إلى إمكانيات كبيرة وإلى شركة إنتاج قادرة على تبني العمل، مؤكدة أن أغلب المنتجين يعتبرون ذلك مغامرة فنية كبيرة ويفضلون بدلها إنتاج أعمال أخرى مثل السيتكوم والمسلسلات.
وأكدت كريمة البدوي أن الاشتغال على الفوازير في الوقت الراهن يعتبر أمرا مستحيلا، ليس فقط من ناحية الإنتاج ولكن بالنظر إلى الوضع الذي تعيشه الساحة السياسية العربية، مشيرة إلى أن الجمهور في حاجة إلى أعمال تعطيه الأمل وتعكس واقعه.
“إن اختياراتي في الساحة الفنية المصرية أصبحت مختلفة عن ما كانت عليه قبل اندلاع الثورة حتى لا أكون متجاوزة”، تقول كريمة عن أدوارها، مضيفة أنه حاليا حدث تغيير جذري عند كتاب السيناريو والمخرجين، الذين باتوا يؤسسون مرحلة جديدة في تاريخ السينما والدراما المصرية.
وأوضحت كريمة في تصريحها ل”الصباح” أن استقرارها في البداية بمصر كان بهدف متابعة دراستها، لكن بالموازاة معها عرضت عليها أعمال مصرية للمشاركة فيها، إلى جانب مشاركتها في أعمال مسرحية رفقة فرقة مسرح البدوي على شاشة القناة الثانية.
وأكدت كريمة البدوي أنها أصيبت بحالة إحباط بعد تخرجها وعودتها إلى الساحة الفنية المغربية، إذ اكتشفت أن هناك شركات إنتاج “لقيطة” تحتكر مجال الدراما المغربية، وأن أصحابها دخلاء على المجال ولم يسبق لهم أن عملوا في المجال.

من بين الأسباب التي دفعت كريمة البدوي إلى رفض المشاركة في أعمال مغربية عدم توصلها بالسيناريو من أجل الإطلاع على الدور الذي ستتقمصه، وذلك لأن عددا كبيرا من المخرجين والمنتجين يشتغلون بنوع من الضبابية ويكتفون بتقديم الحلقة النموذجية للقناة المنتجة أما باقي حلقات العمل فيتم الاشتغال عليها بارتجالية.
واعتبرت كريمة البدوي أن الوضع الطبيعي أن تكون حاضرة في الدراما المغربية، وتطل من خلال القنوات الوطنية على جمهورها، لكن الوضع الراهن لم يسمح سوى في ظهورها في سلسلة “أحوال الناس”، التي بث الجزء الأول منها رمضان الماضي.
ويذكر أنه يتوقع إنجاز الجزء الثاني من السلسلة من فكرة الفنان عبد القادر البدوي، والتي تولت كتابة حلقاتها كريمة رفقة شقيقتها حسناء البدوي، في ما تولى محسن البدوي إخراجها.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق