دوليات

السلاح لا الدبلوماسية سيحسم مصير سوريا

صحف بريطانية تؤكد أن الحديث عن تسوية سلمية بات متأخرا

تصدر الوضع في سوريا اهتمام الصحف البريطانية الصادرة أخيرا، ولم تخل أي منها من خبر أو تقرير أو تحليل يتناول الشأن السوري. ففي صحيفة الاندبندنت كتب أيدريان هاميلتون مقالا بعنوان “السلاح، لا الدبلوماسية، سيحسم مصير سوريا”، إذ يستنتج كاتب المقال، بعد أن حلل الفيتو الروسي والصيني الذي عرقل إصدار قرار في مجلس الأمن الدولي يدين سوريا، أنه “بات الوقت متأخرا على الحديث عن تسوية سلمية للوضع في سوريا، فقد أريق الكثير من الدماء”.
ويقول الكاتب إنه حتى لو لم تستخدم الدولتان الكبريان حق الفيتو ما كان الوضع ليتغير، ففي النهاية المطلوب تنحي بشار الأسد، وهو لن يستجيب لهذا الطلب، بل سيستخدم كل ما لديه من أسلحة ثقيلة لهزيمة معارضيه بالسلاح.
ويشير إلى أن النظام ومناصريه لم يكونوا راغبين بإيقاف آلة القتل حتى أثناء وجود مراقبي الجامعة العربية في سوريا، فهل كانوا سيوقفوها لو نجح مجلس الأمن في إصدار قرار؟
ويعتقد هاميلتون أن الدبلوماسية التي تمارسها الدول الكبرى في هذه الظروف هي كالعقوبات تماما، وكل ما تريده من خلالها أن تعطي الانطباع بأنها تحاول عمل شيء. ويرى الكاتب أن الخيار الأفضل هو أن ينهار النظام بفعل مرأى الفظاعات التي ترتكب مما سيؤدي إلى تمرد شامل، لكن الخيار الأرجح هو تسليح قوى إسلامية في السعودية وغيرها للمعارضة بتسهيلات تركية، وبمساعدة أمريكية بريطانية. ويختم الكاتب مقاله بالقول إن الدبلوماسية أصبحت الآن قضية جانبية على أي حال.
الفيتو الروسي… مرة أخرى
في صحيفة الفاينانشال تايمز يكتب فيليب ستيفينز مقالا يحمل عنوان “فيتو جدير بحقبة بريجينيف”. يقول الكاتب إنه سمع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوضح أسباب دعم بلاده “للقمع الإجرامي الذي يمارسه بشار الأسد في سوريا”. ويصف الكاتب لافروف بأنه رجل ذكي وأنه استخدم ذكاءه هذا في توضيح مغزى الفيتو الروسي.
ويقول إن بشار استخدم الفيتو لما كان متوقعا، إذ كثف هجماته ولم يفرق بين مدنيين ومسلحين، وفشلت الجامعة العربية في التوصل إلى نقل سلمي للسلطة، والآن تتجه البلاد نحو حرب أهلية، كما يقول الكاتب.
هناك أكثر من تفسير للفيتو الروسي، كما يقول ستيفنز، فسوريا الأسد حليفة لروسيا منذ الحقبة السوفياتية. في ميناء طرطوس السوري هناك قاعدة بحرية روسية مهمة، وهناك عقود كبرى لتزويد السلاح تربط البلدين، وكذلك هناك مبدأ “عدم التدخل” الذي تنتهجه موسكو.
يضاف إلى ذلك الوضع الداخلي في روسيا، وضع فلاديمير بوتين تحديدا الذي يقف على أعتاب انتخابات ستحدد مصير الرئاسة لـ 12 سنة مقبلة.
ويستخدم النظام في سوريا، كغيره من الأنظمة العربية التي ثارت عليها شعوبها، ورقة أليفة، هي “اتهام العدو”، بحياكة مؤامرة ضد سوريا. في هذه الحال تريد روسيا أن تظهر بمظهر الصديق الذي يواجه أعداء سوريا، تماما كما كان الوضع في أيام الحرب الباردة.
الاستماع إلى لافروف يعطيك انطباعا بأنه يرى أن محمد البوعزيزي في تونس والإسلاميين في بنغازي والشبان والشابات في ميدان التحرير، كلهم يتقاضون مرتبات من وكالة المخابرات الأمريكية “السي اي ايه”، وأن الثورة على بشار هي الحلقة الأخيرة في المؤامرة الأمريكية، يقول الكاتب. ويتابع أن الحقيقة هي أن الانتفاضات العربية فاجأت الغرب، ولم تكن مريحة له تماما.
رد الفعل الفرنسي العفوي كان سيكون دعم زين العابدين بن علي، وفقدت الولايات المتحدة حليفا مهما في نظام مبارك، ولا تزال إدارة أوباما حائرة فيما إذا كان عليها اعتبار الإسلاميين الذين فازوا في الانتخابات أصدقاء أم أعداء.
لماذا استخدمت الصين الفيتو؟
أما في صحيفة الغارديان فيناقش ليو زاو مينغ، السفير الصيني في بريطانيا، الفيتو الصيني في مجلس الأمن الدولي. يقول السفير إن الصين كانت تراقب الوضع في سوريا عن كثب منذ اليوم الأول للأزمة، وحثت جميع الأطراف على نبذ العنف وتجنب سقوط ضحايا من المدنيين وإعادة النظام إلى البلاد.
هناك قضية أساسية يجب أن تكون في مركز أي حل، يقول السفير: “يجب الاستماع إلى مطالب الشعب وحماية مصالحه، ومن أجل ذلك دعمت الصين جهود الجامعة العربية لإيجاد حل سلمي للأزمة والحفاظ على استقرار المنطقة”.
وترى الصين أن الهدف الأول يجب أن يكون إيقاف العنف فورا، ومن ثم تشجيع الحوار السياسي الشامل الذي يديره الشعب السوري، وترى أن من واجب المجتمع الدولي أن يشجع هذه العملية، كما يقول السفير.
ويرى السفير أن قرار مجلس الأمن الذي جرى التصويت عليه لم يكن ليخدم إطفاء جذوة العنف وتشجيع المصالحة، لذلك صوتت الصين ضده.
عن “بي بي سي” العربية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق