أسواق

السيارات الاقتصادية سيدة سوق المبيعات

داسيا” الأكثر مبيعا في 2011 و”بيكانتو” على رأس قائمة مبيعات السيارات الآسيوية

حققت مبيعات السيارات الجديدة، السنة الماضية، نسبا مرتفعة، حظيت منها السيارات الاقتصادية بنصيب الأسد، سواء فيما يتعلق بالسيارات الأوربية أو الآسيوية. واحتلت “داسيا” ، العلامة التابعة لمجموعة “رونو” والخاصة بالسيارات الاقتصادية، الرتبة الأولى في مبيعات السيارات سنة 2011، بعدد مبيعات بلغ 22 ألفا و300 عربة، أي بحصة بلغت 20 في المائة من مجموع سوق المبيعات.
وارتفعت نسب مبيعات سيارات “داسيا” ب18.8 في المائة عن النسب المحققة في 2010، كما تقدمت حصتها من السوق ب2.5 في المائة، وذلك راجع بالأساس إلى المسلسل التصاعدي الذي حققته مبيعات صنف “داسيا لوغان”، السيارة الأكثر مبيعا في المغرب منذ 2006،  بعدد مبيعات إجمالي بلغ 74 ألفا و400 وحدة، وحوالي 10 آلاف و700 سيارة فقط في 2011، لتحتل الرتبة الأولى في أصناف السيارات الأكثر مبيعا في 2011، بعدها صنف “كانغو- رونو”، التي فاقت مبيعاتها عشرة آلاف وحدة.
وعادت الرتبة الثالثة، حسب معطيات جمعية مستوردي السيارات بالمغرب للسيارات الأكثر مبيعا في المغرب في 2011 أيضا إلى علامة “داسيا” الاقتصادية، في صنفها “سانديرو” الذي أطلق منتصف سنة 2009، و بيعت منه 6 آلاف وأربعة وثلاثون وحدة، بتراجع بحوالي 7 في المائة عن الرقم المسجل في 2010، كما جاء صنف “لوغان داستر”، في الرتبة الرابعة للسيارات الأكثر مبيعا في2011، ب 5 آلاف و600 سيارة.
ويرجع ارتفاع أرقام مبيعات “داسيا” إلى الامتيازات الجبائية الممنوحة للعلامة، في إطار اتفاقية بين العلامة الأم “رونو” والدولة المغربية، والتي تقف وراء الأثمنة المشجعة التي تباع بها سياراتها.
وسيطرت الأصناف الاقتصادية على مبيعات السيارات الآسيوية ، إذ سجل صنف “بيكانتو” لعلامة “كيا” الكورية، عودة قوية إلى السوق بعد إصدار الصيغة الجديدة من الصنف في منتصف السنة الماضية، وتصدر لائحة السيارات الآسيوية الأكثر مبيعا في 2011، بعدد مبيعات بلغ ألفين و793 وحدة، أي ما يشكل أزيد من 60 في المائة من مبيعات العلامة الكورية الجنوبية،  التي سجلت تراجعا ملحوظا، وتقلصت مبيعاتها ب 16 في المائة، مابين 2010 و2011،  وانتقلت من 5 آلاف و 622 إلى 4 آلاف و683 وحدة.
ويعتبر المهنيون طرح أصناف جديدة من السيارات الاقتصادية سببا رئيسيا في انتعاش سوق السيارات الجديدة في المغرب، بالإضافة إلى تراجع الرسوم الجمركية على السيارات الجديدة المستوردة، إذ تشير أرقام جمعية مستوردي السيارات بالمغرب إلى أن نسب مبيعات السيارات الجديدة شهدت ارتفاعا بنسبة 8.3 في المائة في 2011، مقارنة مع 2010.  
وتمكن الفاعلون من بيع أزيد من 112 ألف وحدة، وهو الرقم الذي يعتبر إيجابيا بعد الركود النسبي الذي شهده سوق السيارات في السنتين الماضيتين، أي بعد الطفرة المحققة في 2008، عندما تجاوزت مبيعات السيارات الجديدة 120 ألف سيارة، ما يشكل رقما قياسيا في سوق السيارات بالمغرب.
وسجلت “رونو” مبيعات وصلت إلى 19 ألفا و 145 وحدة، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة سنوية تصل إلى 13 في المائة، هذا دون احتساب مبيعات “داسيا”، التابعة لمجموعة “رونو المغرب”.
وجاءت “بوجو” الفرنسية في الرتبة الثالثة في ما يتعلق بعدد مبيعات السيارات، إذ سوقت حوالي 11 ألفا و 244 وحدة جديدة، محققة بذلك نسبة نمو سنوية فاقت 11 في المائة،  بينما احتلت الماركة الأمريكية “فورد” الرتبة الرابعة، إذ تمكنت من بيع ما يقارب 7 آلاف و351 وحدة، وحققت ارتفاعا بنسبة 30 في المائة.

هيونداي” سوقت حوالي 7 آلاف سيارة السنة الماضية

بالنسبة إلى مبيعات السيارات الآسيوية، كانت الحصة الأكبر من المبيعات للماركة الكورية “هيونداي”، التي سوقت خلال 2011، ما يقارب 6 آلاف و590 وحدة، و سجلت بذلك تراجعا في المبيعات بناقص 0.78 في المائة. وهم الانخفاض مبيعات أغلب الماركات الآسيوية، إذ تراجعت أيضا مبيعات “طويوطا” اليابانية، التي احتلت الرتبة الثامنة، بناقص 3 في المائة، ولم تتجاوز مبيعاتها 4 آلاف و726 وحدة، وهو الانخفاض الذي يعزوه مسوقو السيارات الآسيوية إلى الامتيازات التي تحظى بها السيارات الأوربية مقارنة مع باقي السيارات، والتي من المتوقع أن تستمر مبيعاتها في الارتفاع مع الإعفاء التام لرسومها الجمركية ابتداء من الشهر المقبل، إلى جانب السيارات المركبة في المغرب، وبشكل أكثر تحديدا علامة “داسيا”، باعتبار أن السيارات التي سينتجها مصنع “رونو” الجديد بملوسة بطنجة، موجهة أساسا إلى التصدير، على الأقل في المرحلة الأولية لعمل المصنع.

صفاء النوينو

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق