fbpx
أسواق

المغرب أرضية لتصنيع السيارات الاقتصادية

معمل “رونو” بطنجة سيصنع 400 ألف سيارة اقتصادية سنويا

افتتح الأسبوع الماضي بالجماعة القروية ملوسة القريبة من طنجة، مصنع “رونو-نيسان طنجة”، الخاص بتصنيع السيارات منخفضة الكلفة “لو كوست”، والذي يعتبر الأكبر من نوعه للمجموعة ، ليجعل من المغرب وجهة عالمية وأرضية لتصنيع السيارات، حسب ما وصفته الصحافة الفرنسية.
وسيصنع المعمل السيارة الجديدة للشركة “لودجي”، التي تحمل علامة “داسيا”، الخاصة بالسيارات ذات التكلفة المنخفضة.
وحسب ما أعلنت عنه الشركة، فإن معمل “رونو” بطنجة سيصنع حوالي 90 في المائة من هذه السيارات الجديدة، بقدرة إنتاجية تبلغ 60 ألف سيارة في السنة الأولى، على أن يرتفع الإنتاج السنة المقبلة ليصل إلى 170 ألف وحدة سنويا، ثم 400 ألف سيارة سنويا مع متم سنة 2014. وسيكون أغلب الإنتاج (90 في المائة) موجها إلى السوق الأوربية، إذ سيتم تصدير السيارات إلى الأسواق الأوربية عبر ميناء طنجة المتوسط، بينما ستخصص النسبة الباقية إلى السوق المغربي والعربي والإفريقي.
وسيمكن المصنع الجديد٬ الذي يعد أول وحدة إنتاجية تشيدها مجموعة رونو في العشر سنوات الأخيرة، من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر بالمنطقة٬ و إحداث منظومة كاملة للتجهيزات والخدمات والتكوين في مهن مرتبطة بصناعة أجزاء السيارات.
ويضم المعمل حاليا حوالي ألفي عامل مغربي تلقوا تداريب وتكوينات تحت إشراف مهنيين بمعامل “رونو”، كما تمت الاستعانة بعدد من الخبرات الأجنبية من وحدات تصنيع “رونو” بفرنسا وأنحاء أخرى من العالم، لمرافقة انطلاق العمل في الوحدة الصناعية “ملوسة”.
ومن المنتظر أن ينطلق تسوي السيارة الجديدة للعموم خلال الأشهر القليلة المقبلة، بثمن يبلغ 10 آلاف أورو للسيارة الواحدة، أي ما يعادل 110 آلاف درهم.

رونو” تكشف عن المولود الجديد في معرض البيضاء

من المنتظر أن يكون المعمل، الذي أنشأ باستثمار قدره 1.1 مليار أورو، الأكثر نظافة في العالم في ما يتعلق باحترام الشروط البيئية، والأكثر تنافسية للمجموعة في ما يخص تكاليف الإنتاج، إذ سيتخصص في تصنيع السيارات منخفضة الكلفة “لو كوست”.
يشار إلى أن سيارة “لودجي” هي الصنف السابع في سلسلة السيارات التي أطلقتها مجموعة “داسيا”، وتصفها المجموعة بالسيارة العائلية الاقتصادية. وبدأ الحديث عنها في أوساط السيارات خلال مشاركة النموذج الرياضي الخاص بها في عدد من السباقات، تمهيدا لإطلاقها رسميا في معرض جنيف.
هذا، وتم الإعلان أخيرا عن البدء في تصنيع سيارة أخرى جديدة في معمل الشركة بطنجة، ابتداء من منتصف السنة الجارية.
ومن المتوقع، أن يتم الكشف عن المولود الجديد لـ”رونو”، خلال معرض الدار البيضاء للسيارات، في عرض أول عالمي.
ومن المنتظر أن يعزز المصنع الجديد المغرب باعتباره وجهة عالمية لتصنيع وتركيب السيارات، بالنظر إلى ضخامة وأهمية المشروع الذي أنشأ أخيرا في طنجة.
وكان المشروع الجديد قد أثار جدلا واسعا في الأوساط السياسية الفرنسية، حول أسباب إقامته خارج فرنسا، في الوقت الذي تعاني فيها البلاد من تبعات الأزمة الاقتصادية، كما حظي باهتمام كبير من طرف الصحافة الفرنسية التي تحدثت بالتفصيل عن حجم وطبيعة المشروع شهورا قبل افتتاحه.

ص . ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى