fbpx
وطنية

فارس: أسرة العدالة مدعوة إلى التحصين

دعا مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أسرة العدالة إلى تحصين ذاتها وطرد كل الشوائب الاستثنائية، التي قد تسيء إلى مكانتها، مضيفا أنه يجب عليها، باعتبارها أسرة واحدة، أداء رسالتها والوفاء بأمانتها تجاه المجتمع، من خلال الحفاظ على هذه القيم وصونها، ومكافحة كل أشكال الفساد أيا كان مصدره دون أي تردد أو تساهل.
وقال الرئيس، في كلمة ألقيت نيابة عنه، الخميس الماضي، في ندوة علمية بالرباط، حول “تخليق منظومة العدالة ودوره في تخليق الحياة العامة”، المنظمة من قبل المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالرباط بتعاون مع محكمة الاستئناف، (قال) إن هناك مجهودا كبيرا يبذله القضاة، رئاسة ونيابة عامة، وهم يبتون في آلاف القضايا والشكايات والمساطر والإجراءات، مستهدفين تخليق الحياة العامة ورد المظالم وصون الحريات والتطبيق العادل للقانون.
وأشار فارس إلى أن “العمل الدؤوب والالتزام الكبير للقضاة نابعان من الضمير المسؤول، الذي أكد عليه جلالة الملك في عدد من خطبه السامية ومنها الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين بالمؤتمر الدولي بمراكش”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لم يعد هناك أي مجال إلا للعمل الجاد المنضبط للقانون وللقيم الأخلاقية، وللمسؤولية الخاضعة لقواعد الرقابة والمحاسبة خدمة للمواطن وللصالح العام.
من جهته، أكد محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض ورئيس النيابة العامة، في كلمة ألقيت نيابة عنه، أن دستور 2011 تضمن مجموعة من الأحكام تشكل الأرضية الصلبة لتخليق الحياة العامة ومكافحة الفساد، وعلى رأسها ربط المسؤولية بالمحاسبة، وتخليق الحياة العامة، وخلق مناخ سليم للأعمال والتنافسية، فضلا عن إجراءات قوية في مجال النزاهة ومحاربة الفساد، عبر معاقبة كل أشكال الانحراف في تدبير المال العام.
واعتبر محمد أوجار، وزير العدل، أن تخليق منظومة العدالة يعتبر المدخل الحقيقي لتخليق الحياة العامة، نظرا للدور المحوري الذي تضطلع به السلطة القضائية في حماية الأمن القضائي بجميع تجلياته، وحماية الحقوق والحريات وضمان استقرار المعاملات والتحفيز على الاستثمار من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
كريمة مصلي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى