fbpx
حوادث

“مافيوزي” يقتل مغربيا بإسبانيا

غادر السجن وأطلق على الضحية عدة رصاصات لزواجه من طليقته

 

لقي شاب مغربي مصرعه باسبانيا، الأسبوع الماضي، بعد أن أطلق عليه طليق زوجته الإسبانية عدة عيارات نارية انتقاما منه، مباشرة بعد مغادرته السجن، حيث كان يقضي عقوبة سجنية طويلة المدة.
وحسب مصادر “الصباح” فإن الضحية من مواليد 1980، ووري جثمانه الثرى الخميس الماضي، بمسقط رأسه بخنيفرة، بعد أن نجحت وساطات في التعجيل بنقل جثمانه إلى المغرب، مبرزة أنه ينتمي إلى أسرة ميسورة بالمدينة، ورغم ذلك فضل الهجرة إلى اسبانيا.
وتعود تفاصيل القضية عندما تعرف الضحية على إسبانية، وقرر الزواج منها، رغم أن لها ابنين من إسباني اعتقل لانتمائه إلى مافيا باسبانيا، وصدرت في حقه عقوبة تجاوزت 12 سنة. وعاش الضحية حياة سعيدة مع زوجته الإسبانية، والتي رزق منها بطفل، إلا أن حياتهما الزوجية ستتحول إلى جحيم بعد أن تمكن طليق الاسبانية من مغادرة السجن بعد انقضاء العقوبة، وصار يهددهما بأوخم العواقب انتقاما من زوجته السابقة لتطليقه وتفضيلها الزواج من مغربي رفقة ابنتيه. لم يأخذ الضحية تلك التهديدات على محمل الجد، واعتبرها ردود فعل من قبل المتهم، فقد أسرته بسبب نشاطه الإجرامي، ولم يشعر الشرطة بها معتبرا أن المتهم سيتقبل الوضع مع مرور الأيام.
لكن المتهم كان له العزم على تنفيذ مخططه والانتقام من زوجته الإسبانية وزوجها المغربي، وفي السبت الماضي، استقل سيارة رفقة صديق له وقصدا منزل الضحية. ترجل المتهم من السيارة وشرع يصرخ مهددا زوجته والمغربي بأوخم العواقب، قبل أن يحاول اقتحام المنزل للاعتداء عليهما.
وأمام ذلك الوضع اضطر الضحية المغربي إلى فتح باب المنزل للقاء المتهم من اجل إقناعه بالمغادرة دون إثارة المشاكل. لم يتقبل المغربي إهانة الاسباني، فتلاسن معه، وقتها أشهر المتهم مسدسه وأطلق رصاصات قاتلة على الضحية المغربي وفر وزميله بالسيارة إلى وجهة مجهولة.
وحلت الشرطة إلى الحي، حيث عاينت الضحية مطروحا على الأرض والدم ينزف منه، ليتم نقله في حالة حرجة إلى المستعجلات، وخضع لعملية جراحية لاستئصال الرصاصات، لكن دون جدوى، ففارق الحياة متأثرا بنزيف حاد.
وفتحت السلطات الإسبانية تحقيقا في النازلة، إذ استمعت إلى زوجة الضحية، التي كشفت تفاصيل اغتياله من قبل طليقها الإسباني، كما استمعت إلى شهود من سكان الحي، تحدثوا عن طريقة تصفية المتهم للضحية، لتشن الشرطة حملات أمنية لاعتقال المتهم وصديقه في أسرع وقت، تفاديا لفراره إلى مدينة أخرى ، كما تم نشر صوره بالعديد من المراكز الأمنية من أجل التعجيل باعتقاله.
وأكدت المصادر أن فرقة أمنية تمكنت من تعقب المتهم وصديقه على متن سيارتهما، وبعد مطاردة لم تدم طويلا، اعتقلته بالاستعانة بالمسدسات، خوفا من أن يستهدف المتهم عناصرها بمسدسه، وتم نقله وشريكه إلى مقر الشرطة قبل إحالته على المحكمة المختصة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق