fbpx
اذاعة وتلفزيون

تتويج “أنا والسمكة” في “أنديفيلم”

الدورة عرفت هيمنة الأفلام المغربية القصيرة جدا على الجوائز

توج الفيلم الإيراني «أنا والسمكة» بالجائزة الكبرى ضمن المسابقة الرسمية الدولية للشريط القصير، في إطار فعاليات النسخة الثانية عشرة من مهرجان «أنديفيلم، السينما والإعاقة».
واستطاع «أنا والسمكة»، من بطولة وإخراج الإيراني بابك حبيبيفار، أن يحصد تتويجا ينضاف إلى جوائز سابقة، إذ سبق أن حصد خمسا وخمسين جائزة دولية، والذي يحكي قصة رجل فقد نعمة البصر ويحاول إنقاذ حياة سمكة ذهبية.
وكانت من بين الأعمال المتوجة بجوائز في الدورة الثانية عشرة من المهرجان، الذي اختتمت فعالياته السبت الماضي بالرباط، هي الفيلم الروسي «نو يو أر ستيوبيد» للمخرجة آنا زايتسيفا، التي حصلت على جائزة أحسن رسالة للتحسيس بالإعاقة، بينما توج الفيلم الفرنسي جي بي تو» بجائزة أحسن سيناريو.
وحصل الفيلم الأمريكي «بيين سيين» على جائزة أحسن فيلم وثائقي، بينما توج الفيلم المغربي بإشادة لجنة التحكيم.
وفي ما يخص مسابقة الشباب للفيلم القصير جدا التي تم إحداثها هذه السنة، فقد عرفت هيمنة الأفلام المغربية على الجوائز، والتي في إطارها توج فيلم «كاينة» لثانوية طارق بالدار البيضاء و»جسر التلاقي» لثانوية محمود العقاد بسلا و»خلف الألوان» لثانوية حمان الفطواكي بالرباط، بالجائزة الكبرى للمهرجان و جائزة أحسن رسالة تحسيسية وجائزة أحسن سيناريو على التوالي.
وحملت الدورة الماضية من مهرجان «أنديفيلم» شعار «الإعاقة ودينامية المجتمعات»، وهي تظاهرة ترمي إلى النهوض بالفن السابع من خلال تشجيع الإنتاجات السينمائية التي تعالج موضوع الإعاقة، أو التي يقوم بإخراجها أشخاص في وضعية إعاقة.
وفي هذا الصدد، ركز المهرجان في دورته الماضية على تطوير الرؤية البناءة حول استخدام صورة الإنسان في وضعية إعاقة في الأعمال السينمائية والفنية بشكل عام، وتشجيع التنوع وقبول الاختلاف.
وأوضح حسن بنخلافة، المدير العام للمهرجان، في افتتاح المهرجان أن هذه الدورة التي تعرف مشاركة عدد من الأفلام الدولية (من فرنسا وإيطاليا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وإيران)، تتميز بخلق منافسة دولية مميزة للشباب في مجال الأفلام القصيرة.
وأضاف حسن بنخلافة قائلا إنه بالنظر إلى أن التفتح الفني رافعة فنية جيدة للنهوض بثقافة متقبلة للإعاقة، وبفضل الدعم المالي من وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية، ستنطلق عملية كبرى لتكوين الشباب حول مختلف أنواع الإعاقة وكتابة السيناريو والتصوير والإخراج، مضيفا أنه سيتم دعم هؤلاء الشباب لإنتاج ستة أفلام قصيرة حول موضوع الإعاقة.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى