fbpx
وطنية

40 وزيرا للعدل بمراكش

على بعد أيام قليلة من تخليد الذكرى الأولى لتنصيب المجلس الأعلى للسلطة القضائية، تحتضن مراكش ابتداء من اليوم (الاثنين) وإلى غاية رابع أبريل الجاري مؤتمرا دوليا حول «استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة»، الذي ينظم من قبل وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة تحت الرعاية الملكية.
المؤتمر الدولي الذي يحضره أزيد من 40 وزير عدل من مختلف دول العالم بالإضافة إلى رؤساء مجالس عليا للقضاء ورؤساء نيابات عامة، إضافة إلى منظمات وهيآت حقوقية ومهنية وخبراء وأكاديميين من مختلف دول العالم، سيناقش في هذه الدورة، موضوع استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة انطلاقا من تطور استقلال السلطة القضائية في عالم متغير، وحكامة الإدارة القضائية وتعزيز نجاعتها، وإنماء القدرات المؤسسية لمنظومة العدالة، وتخليق منظومة العدالة.
وبالنظر إلى أهمية ودقة محاور البرنامج العلمي للمؤتمر، وما ستسفر عنه أشغاله من توصيات وخلاصات، سيكون المتدخلون مدعوين ليس فقط لعرض حصيلة برامج الإصلاح ببلدانهم، وإنما أيضا لإبراز أهم الإشكاليات التي واكبت تنزيل هذا الإصلاح والحلول التي تم التوصل إليها، بما يمكن من تحقيق نوع من الترابط والتكامل بين برامج الإصلاح. ويأتي تنظيم مؤتمر مراكش الدولي حول العدالة في دورته الأولى، في سياق إيجاد وتوطيد جسور التواصل والتقارب بين الأنظمة القانونية والقضائية، والتبادل المستمر للمعرفة والمعلومة، إذ أصبح من اللازم التعرف على الإصلاحات التي حققتها أو تسعى إلى تحقيقها كل دولة، من خلال التوظيف الأمثل لآليات التعاون الدولي قصد تقاسم التجارب الناجحة والاستئناس بالممارسات الفضلى، حتى يتسنى الاستفادة منها على أوسع نطاق، وتؤهل من خلالها الجميع للانخراط في منظومة العولمة، باعتبارها واقعا حتميا.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى