fbpx
اذاعة وتلفزيون

بنجلون يقدم “الزواق” للأمازيغية

قال إن الفيلم ينبش في واقع الفن بالنسبة إلى المجتمع

يشرع المخرج المغربي حسن بنجلون، ابتداء من 10 فبراير في تصوير أول مشاهد فيلم تلفزيوني لصالح قناة «الأمازيغية»، من المتوقع أن يعرض في رمضان.
وقال بنجلون إنه بعدما اتخذت جل الإجراءات، سينطلق تصوير الفيلم، خلال الأيام المقبلة، ليكون جاهزا في الوقت المحدد لعرضه على «الأمازيغية»، خلال رمضان، مشيرا إلى أن مشاهد فيلمه الجديد ستصور بتزنيت.
وتوقع بنجلون في حديثه مع «الصباح»، أن يستمر التصوير حوالي ثلاثة أسابيع، ليدخل مباشرة مرحلة التوضيب والتي قد تستغرق شهرا كاملا، مؤكدا أن فريق العمل سيشتغل على قدم وساق ليكون العمل جاهزا في الوقت المحدد لتسليمه للقناة.
وكشف المتحدث ذاته أن الفيلم الجديد، والذي يحمل عنوان «الزواق»، يجمع ثلة من الممثلين الأمازيغ من أكادير وتزنيت، والذين يحظون بشعبية كبيرة في الساحة الفنية، آملا في أن يكون الفيلم التلفزيوني الجديد في مستوى تطلعات مشاهدي القناة.
وعن تفاصيل السيناريو الذي كتبه علي داه، قال بنجلون في حديثه مع «الصباح»، إنه يدور حول شاب يهدف إلى ولوج المجال الفني، إلا أنه يصطدم برفض عائلته، وذلك لأنها تعتبر أن الفن لن يكون الخيار الأفضل لشاب يسعى إلى بناء مستقبله و»تستمر أحداث الفيلم، لتنتصر رغبة الشاب ويحقق حلمه»، أضاف بنجلون.
وإلى جانب، فيلم «الزواق» للمخرج حسن بنجلون، تتضمن شبكة برامج قناة «الامازيغية»، خلال رمضان، مجموعة من الأفلام التلفزيونية، بالإضافة إلى سلسلات، علما أن الصفقات التي أعلنتها القناة والمتعلقة ببرامج رمضان، أثارت ضجة وسط شركات الإنتاج، بعدما تبين أن شركة واحدة حصلت على ثلاثة مشاريع في طلبات العروض.
وفي سياق متصل، يعتبر بنجلون من المخرجين الذين استطاعوا إبراز أعمالهم خارج الوطن، إذ وقع مجموعة من الأعمال منها «محاكمة امرأة» و»المطمورة» و»القمر الأحمر» وغيرها.
ويعد الفيلم الطويل «المنسيون» للمخرج نقلة نوعية في مسيرته الفنية، وهو العمل الذي يسلط الضوء على إشكالية الهجرة غير الشرعية مع كشف الظروف الاجتماعية للمهاجرين الشباب، كما يؤرخ لشريحة منسية تعيش صراعات بين الحياة والموت.
ويقف الفيلم على هموم وآلام المجتمع، كما تسعى أحداثه إلى تقريب بعض الصور المجتمعية من الجمهور المغربي، إذ اختار مخرج الفيلم فاس والبيضاء وبروكسيل، لتوضيح معاناة المهاجرين وآخرين في وضعية غير قانونية يبحثون عن الحب والاستقرار، ويؤمنون بأن أوربا هي الملاذ والحل لكافة مشاكلهم.
إلى ذلك، شرع أغلب المخرجين في تصوير مشاهد أعمالهم التلفزيونية التي يتوقع أن تعرض في رمضان. ويضع صناع الأعمال الجديدة والتي تراهن عليها القنوات التلفزيونية لرفع نسب مشاهدتها، رهان الوقت صوب أعينهم، باعتبار أنهم ملزمون بتسليم أعمالهم في الوقت المحدد، ودون تسجيل أي تأخر.
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى