fbpx
وطنية

حجز وثائق مزورة باسم القصر

أحالت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن حسان أكدال الرياض بالرباط، على وكيل الملك، بداية الأسبوع الجاري، موظفا بالداخلية، حجزت لديه مصالح الأمن وثائق تحمل رموز وأختام «القصر الملكي العامر بالرباط» تبين أنها مزورة، واستنطقه وكيل الملك بتهم ترتبط بالنصب والمشاركة وحيازة واستعمال بطائق مزورة باسم القصر الملكي، وأودعه الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي الأول بالعرجات.
وأفاد مصدر موثوق به أن الضابطة القضائية انتقلت إلى ضريح محمد الخامس، بحثا عن شخصية معروفة، لكن دون جدوى، وأمرت النيابة العامة بتحرير مذكرة بحث في حقها، رفقة شخص آخر يعمل بالقصر الملكي، بعدما أظهرت التحقيقات الأولية، حسب اعترافات الموقوف (أ.ش)، وهو من مواليد 1971 بالعيون، ويقطن بحي كيليز بمراكش، أن المتورطين وعدوا أشخاصا بإخراج مشاريع استثمارية لصالحهم عن طريق القصر الملكي بالرباط.
واستنادا إلى المصدر نفسه حجزت عناصر الأمن حقيبة للموقوف تحمل نسخا من بطائق التعريف الوطنية لثلاثة أشخاص وبطائق أخرى تحمل بيانات ورموز القصر الملكي، وراسلت ولاية أمن الرباط بصفة شخصية واليي أمن فاس ومراكش، لاستقدام أصحاب البطائق الوطنية، من أجل الاستماع إليهم حول سبب حيازة الموقوف لوثائقهم، والطلبات التي كانوا يرغبون في الحصول عليها عن طريق القصر الملكي.
وعلمت «الصباح» أن التحقيقات التمهيدية ذكرت الكاتب العام لرابطة الشرفاء العلويين بالرشيدية، كما ذكر اسم شخص آخر قدم نفسه للموقوف أنه موظف بالقصر الملكي، إذ تلقى الضحايا حسب اعترافات الموقوف وعودا بالترسيم بالمكتب الوطني للماء والكهرباء بفاس، كما تلقى شخص من بوزنيقة وعودا بإدخال بضائع إلى المغرب بطريقة غير قانونية، وأوقفته مصالح الشرطة وأحالته على النيابة العامة في يوليوز الماضي، كما تحدثت محاضر التحقيق عن تلقي شخص آخر وعودا بمساعدته في إحداث شركة للحراسة والصيانة.
وفي سياق متصل، لم يحضر أصحاب البطائق الوطنية المحجوزة إلى غاية ظهر أمس (الجمعة) إلى مقر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية، ما جعل الأبحاث ناقصة، ومن المحتمل أن يكشف أصحاب هذه الوثائق عن معطيات جديدة أخرى، فور حضورهم إلى مقر الأمن، وتنتظر النيابة العامة تقريرا في الموضوع من قبل الضابطة القضائية، حتى تكتمل لديها الصورة حول طبيعة الوعود التي حصل عليها أصحاب الوثائق، وما إذا سلموا مبالغ مالية للموقوف وباقي المبحوث عنهم، لتحقيق أغراضهم الشخصية، في الوقت الذي نفى فيه الموقوف الذي أودع الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات تسلم أية عمولات مالية، وأن بعض الأشخاص تقربوا منه لأنه من العيون ويحظى باحترام السلطات.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى