fbpx
حوادث

25 سنة لقاتل نديمه بالزمامرة

وجه له طعنة قاتلة بعد خلاف حول دور كل منهم في شرب ماء الحياة

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، مرتكب قاتل نديمه، بالزمامرة وحكمت عليه بـ25 سنة سجنا، بعد متابعته من قبل قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بجناية القتل العمد.
وتعود وقائع الجريمة إلى 2014 عندما أشعرت الضابطة القضائية بضرورة الانتقال إلى السوق الأسبوعي الزمامرة على مستوى رواق بيع السمك، حيث وقفت العناصر الأمنية على جثة شخص في الخمسينات من عمره تحمل جرحا في ظهره، إذ أشعرهم شخص أن الجثة تعود إلى أخيه، مفيدا أن الهالك غالبا ما كان يتردد على المكان المذكور ويتعاطى المواد الكحولية.
وتعميقا للبحث الذي أجرته الضابطة القضائية، توصلت إلى أن الهالك اعتاد إقامة جلسات خمرية في المكان رفقة بعض رفاقه، ويحدثون فوضى عارمة في المكان كلما تعاطوا المواد الكحولية.
واستهل البحث بالاستماع لأحد الأشخاص، الذي كان رفقة الهالك قبل وفاته وأفاد أنه ليلة الواقعة كان رفقة الضحية والجاني (أ.ج) في جلسة خمرية كعادتهم يتناولون مسكر الحياة، فحصل خلاف بينهم حول دور كل منهم في شرب المسكر، قبل أن يتطور الخلاف إلى نزاع بين الضحية والجاني.
وأضاف الشاهد أنه لما عاد وجد الضحية في حالة غير عادية فاقدا نوعيه، وآثار الدم بادية عليه، فحاول إرجاعه إلى وعيه دون فائدة، مشيرا إلى أنه بعدما تأكد من وفاته غادر المكان.
كما تم الاستماع لصاحب إحدى المقاهي الموجودة قرب مسرح الجريمة، فصرح أن المعنيين بالأمر كانوا كعادتهم في جلسة خمرية، فحضر عنده أحد مرافقهم طالبا منه مده بكأس ماء لتنظيف جرح بأذنه، قبل أن يرافقه ويعاين الجروح الظاهرة على الضحية الهالك، الذي كان ممددا على الأرض، وبجانبه بقع الدم.
وخلال الاستماع إلى الجاني صرح أنه التقى الهالك ومرافقه وبعدما ساهموا جميعا في شراء مسكر ماء الحياة، وجلسوا يحتسونه فحصل خلاف بينهم حول توزيع شرب المسكر ودور كل واحد منهم في احتسائه، قبل أن يتطور ذلك إلى صراع بينه وبين المرافق الثالث، الذي كان يجلس معه، حيث أصابه بسكين، متسببا له بجروح في رأسه، ثم عاد لينتقم من الهالك الضحية بعدما وجه له طعنة بالسكين نفسه في ظهره أردته قتيلا ولاذ بالفرار.
وأرجع الجاني سبب خلافه وقتله للضحية بعدما لم يتمكن من دوره في شرب “ماء مسكر” الحياة، وأنه أصاب المرافق الثالث بعدما حاول ثنيه عن إصابة الضحية، وأن الدافع الأساسي وراء قتله نديمه هو الدفاع عن النفس.
أحمد سكاب (الجديدة)

تعليق واحد

  1. لا يجب متابعة الجاني لأن الخبرة الطبية أتبتت أن الجاني منعدم المسؤولية وأنه يعاني مرض نفسي طويل المدى . بل يجب البراءة والمعالجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى