fbpx
حوادث

25 سنة حبسا لقاتل صديقه

قررت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، في جلسة علنية عقدتها الثلاثاء الماضي، إدانة متهم اعتدى على صديقه بعصا حتى الموت، وحكمت عليه بالسجن النافذ لمدة خمس وعشرين (25) سنة، وتعويض يؤديه لفائدة المطالبين بالحق المدني مع الصائر وتحديد الإجبار في الأدنى.
وواجهت الهيأة المتهم (م.ح)، وهو من مواليد 1992 بمنطقة أهل سريف (ضواحي القصر الكبير)، بوقائع الجريمة واعترافاته بمحاضر الضابطة القضائية، التي أكدها أثناء جلسة الحكم عند استجوابه من قبل الهيأة بحضور دفاعه، الذي نصب في إطار المساعدة القضائية ولم يجد وسيلة لإثبات براءته، حيث اكتفى بتقديم ملتمس لتخفيف العقوبة على موكله، وتفعيل المادة 103 من القانون الجنائي المتعلق بالضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، معللا ملتمسه بأن المتهم كان في حالة الدفاع عن النفس، وأن ملفه لا يتوفر على سوابق عدلية.
كما استمعت المحكمة إلى مرافعة ممثل النيابة العامة، الذي طالب الهيأة بمحاكمة الجاني وفقا للفصل 393 من القانون الجنائي والحكم عليه بـ 30 سنة سجنا نافذا، مشددا على ضرورة إنزال أقصى العقوبات على المتهم لأن جميع ظروف التشديد قائمة، وهو الملتمس الذي استجابت له الهيأة، وحكمت عليه بـ 25 سنة سجنا نافذا مع تعويض لفائدة أسرة الضحية، بعد أن واجهته بجناية “القتل العمد مع جنحة استهلاك المخدرات”.
وتعود وقائع هذه القضية إلى أواخر نونبر من السنة الماضية (2017)، حين التقى الصديقان (المتهم والضحية)، ودخلا في ملاسنات بسبب تعاطيهما الخمر والمخدرات، حيث تطور الأمر إلى عراك وتشابك بالأيدي، قبل أن يستعين الجاني بعصا وأخذ يوجه للضحية ضربات قوية في العنق والرأس، ما تسبب له في كسور وجروح سقط إثرها مضرجا في دمائه، إذ رغم كل الإسعافات التي قدمت له من قبل سكان المنطقة لإنقاذ حياته، إلا أنه فارق الحياة قبل وصوله إلى المستشفى المحلي بالقصر الكبير.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى