fbpx
خاص

حصار أبيض … استنفـار بالحـوز

باشرت السلطات المحلية بإقليم الحوز، أمس (الثلاثاء)، فتح المسالك بالجماعة القروية أنكال، إضافة إلى بعض الدواوير بكل من جماعات إمليل وزرقطن وآيت احكيم، في الوقت الذي فتحت، خلال اليومين الأخيرين، العديد من المسالك الحيوية بالجماعات الترابية بإقليم الحوز بجماعة ويركان وأسني وأبادو وزرقطن.
وأفاد مصدر مطلع، أن تدخلات السلطات الإقليمية بالحوز، أسفرت خلال الأيام الماضية، عن فك العزلة عن 27 دوارا بـ16جماعة ترابية، تقطن بها 5986 أسرة بما مجموعه 38 ألفا و61 مواطنا.
وأوضح المصدر ذاته أن هذا الرقم يضم 13 ألفا و549 طفلا و3373 بالغا، و271 حاملا و83 شخصا مصابا بمرض مزمن، تم توفير جميع الوسائل اللازمة لسلامتهم.
وأضاف المصدر نفسه أن هذه الإجراءات تأتي في إطار الإستراتيجية التي رسمتها عمالة الإقليم لحماية السكان من موجة البرد الحادة التي يشهدها الإقليم.
ويذكر أن إقليم الحوز الجبلي شهد تساقطات ثلجية غزيرة خلال نهاية الأسبوع الماضي، الأمر الذي خلف إغلاق العديد من الطرق الجهوية، منها الطريق رقم 203 الرابطة بين تاحناوت وإيجوكاك، وأخرى إقليمية كالطريق رقم 2030 الرابطة بين أغبالو وأوكايمدن وإمليل والطريق رقم 2028 الرابطة بين تاحناوت وأوكيمدن، التي تستقبل نهاية كل أسبوع العديد من الزوار، للتمتع بمناظر الثلوج التي تكسو المنطقة.
وتقابل متعة الزوار معاناة السكان المحليين الذين يعانون الويلات مع تساقط الثلوج، التي تؤدي إلى عزل العديد من الدواوير التابعة للجماعات الموجودة في أعالي جبال الأطلس الكبير، (ستي فاضمة، أوكيمدن، تلاتيعقوب، إجوكاك، زرقطن) وغيرها من الجماعات الجبلية .
وعاش سكان العديد من الدواوير بإقليم الحوز في عزلة تامة بسبب الثلوج وتهاطل الأمطار الغزيرة بدون وسائل اتصال،في الوقت الذي تنعدم الكهرباء، ولا تتوفر وسائل النقل، بالإضافة إلى انقطاع الطرق واختفاء المسالك بسبب الثلوج، مما يحرمهم من التبضع والحصول على المواد الأساسية من الأسواق المجاورة ، فضلا عن انعدام مواد التدفئة وندرة الموادالعلفية لمواشيهم، مما جعلهم يعيشون على مدخراتهم من المواد الأساسية.
محمد السريدي (الحوز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى