fbpx
وطنية

مذكرة ولائية بالبيضاء للحفاظ على النظافة والبيئة

حملة ضد العربات المجرورة بدواب لمنع رمي نفايات أوراش البناء والتشذيب بأماكن غير مخصصة لها

أصدرت  سلطات ولاية مدينة الدار البيضاء، أخيرا، مذكرة تلزم بموجبها المشرفين على أوراش البناء بالامتناع عن رمي النفايات المتبقية من تلك الأوراش في المساحات الفارغة أو الخضراء أو بالوعات مجاري النفايات السائلة. وأوردت مصادر الصباح أن أوامر وجهت إلى رجال وأعوان السلطة الموجودين في موقف المواجهة، لرصد المخالفين الذين لا يكترثون بالقرارات التنظيمية ولا التوجه العام للسلطة، خاصة في ما يتعلق بمجال المحافظة على البيئة والنظافة. وأفادت المصادر ذاتها أن أمر المخالفات ينسحب أيضا على أصحاب العربات المجرورة بدواب، الذين يخلون الأوراش والمباني من النفايات الناجمة عن الأشغال أو التشذيب، ويتحينون الفرص لرميها في أي مكان فارغ أو بجانب الطريق، ما يشكل إضرارا بالبيئة وتشويها للجمالية.
وأوضحت المصادر نفسها أن حملة تشنها السلطة في الإطار نفسه ضد العربات المجرورة بدواب التي ترتكب مخالفات رمي حمولتها في أماكن غير مخصصة للنفايات، كما تبين من خلال البحث الذي أجرته السلطات المحلية أن امرأة تتوفر على عدة عربات من هذا النوع وتستخدم أشخاصا من ذوي السوابق والمنحرفين لقيادتها وجمع النفايات، ما يتسبب، عند إيقافهم من قبل السلطة لمنعهم من التخلص من حمولتها، عن وقوع مواجهات، اثر رفضهم الامتثال لأوامر السلطة.
وحددت المصادر نفسها الأماكن التي تنشط فيها هذه العربات في مقاطعة المعاريف وقطاع آنفا عموما.
وتشن السلطة المحلية منذ حوالي أسبوعين حملة لتطهير هذه المناطق من هذا النوع الممارسات، كما تقوم بحملة تحسيسية في الآن نفسه، بإفهام المواطنين أصحاب الفيلات والمباني التي تجري بها أشغال تخلف نفايات، أن بإمكانهم إشعار شركة النظافة أو السلطة المحلية من أجل التخلص من تلك النفايات حتى توجه إلى المطارح الخاصة بها عوض  أن ترمى خلسة في الشارع العام أو جنباته أو المساحات الخضراء والفارغة.
وقد بلغ الاستهتار بالبعض إلى رمي بقايا الخرسانة والنفايات في البالوعات الخاصة بالمياه العادمة ما ينجم عنه اختناقها وعدم قدرتها على استيعاب المياه المترتبة عن تهاطل الأمطار.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق