fbpx
خاص

السكن الاجتماعي… مشاريع واحتجاجات

المواطنون يتهمون السلطات بالتلاعب والأخيرة تؤكد أن البرنامج ينفذ وفق ماهو مسطر

يضم مشروع السكن الاجتماعي في مفهومه الواسع، شق إعادة إيواء وإسكان الأسر القاطنة بدور الصفيح، الذي تتولى الدولة تنفيذه من خلال بعض المؤسسات العمومية منها العمران وإدماج سكن و ديار المنصور والوكالة الحضرية…التي تشرف على هذه العمليات. ويهم الشق الثاني السكن الاجتماعي بتكلفة 250 ألف درهم، الذي انطلق العمل الفعلي به في يوليوز 2010، بعد إقرار دفتر تحملات يهم المستثمرين الراغبين في الاستثمار في هذا المجال.
وأشار بلاغ لوزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية أن عدد الوحدات السكنية بتكلفة 250 ألف درهم التي برمجت إلى الآن وصل إلى 809 آلاف و 157 وحدة سكنية، وينتظر إنجازها خلال الفترة الممتدة ما بين 2011 و 2015، في 80 مدينة ومركزا على مجموع التراب الوطني.
لكن تظل هذه  المجهودات غير معروفة للعموم، وتعرف بعض المدن احتجاجات على سير هذه العمليات، خاصة ما يتعلق ببرامج إعادة إيواء وإسكان قاطني دور الصفيح، إذ شهدت مدينة الدار البيضاء، عددا من الوقفات الاحتجاجية أمام مقر الولاية للتنديد بطريقة تنفيذ هذا البرنامج. وحاولت «الصباح»، من خلال اتصالات مع المسؤولين، معرفة حصيلة تنفيذ برنامج السكن الاجتماعي.
وتجدر الإشارة إلى أن وتيرة نمو الأسر بالبيضاء تتجاوز بكثير وتيرة إنتاج السكن، إذ تنمو الأسر بوتيرة تصل إلى 30 ألف أسرة في السنة. ومن أجل الاستجابة إلى حاجيات هذه الأسر من السكن بالإضافة إلى الخصاص المتراكم، يتعين، حسب التصميم المديري للجهة، إنتاج 35 ألف وحدة سكنية في السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى