خاص

التأميـن الفلاحـي سيغطـي مليـون هكتـار

العرض المدعوم من الحكومة لا يلقى الإقبال المطلوب
أعلن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن التأمين الفلاحي سيهم، خلال الموسم الفلاحي الحالي، مساحة زراعية تصل إلى مليون هكتار و50 ألف هكتار من الأشجار المثمرة. وتظل المساحات الزراعية التي سيغطيها التأمين ضئيلة مقارنة مع إجمالي المساحات المزروعة بالحبوب، إذ وصلت، خلال الموسم السابق، إلى أزيد من 5 ملايين هكتار، ما يعني أن التأمين سيغطي خمس المساحة فقط، في حين ستظل المساحات الأخرى تحت رحمة التساقطات المطرية.
ومازال مشروع التأمين على التقلبات المناخية تعترضه مجموعة من المعيقات، إذ لم يلق العرض إقبالا ملحوظا، بالنظر إلى أن كبار الفلاحين هم الذين اكتتبوا في التأمين، في حين ظل صغار الفلاحين خارج التغطية ومعرضين لكل المخاطر والتقلبات المناخية. وقررت وزارة الفلاحة إعادة هيكلة العرض بما يستجيب إلى متطلبات فئات واسعة من الفلاحين، إذ وقعت اتفاقية مع شركة “سهام” من أجل تمكين الفلاحين من التأمين على محصولهم بسعر في المتناول، وذلك بدعم من الدولة، لكن الضجة التي أعقبت التوقيع على الاتفاقية بين الدولة، ممثلة في وزارتي الفلاحة والصيد البحري والاقتصاد والمالية مع مسؤول الشركة، جعلت المشروع يتوقف وتم تأجيل تنفيذ الاتفاق إلى حين انخراط شركات أخرى في المشروع. وأعلن أن ست شركات تأمين تحالفت في إطار مجموعة ذات نفع اقتصادي من أجل التوقيع مجتمعة مع وزارتي الاقتصاد والمالية والفلاحة والصيد البحري على اتفاقية بشأن التأمين من مخاطر الجفاف. ووجه التحالف المشكل من شركات التأمين “أطلنطا”، وتأمينات الوفاء، وأكسا، و”مامدا”، وسند، والملكية المغربية للتأمين الوطنية، رسالة إلى وزارة الفلاحة تعلن فيها استعدادها للتوقيع على اتفاقية بشأن التأمين على الجفاف. وتستمد المجموعة عرضها من تجارب دولية، إذ هناك مجموعات من هذا القبيل في إسبانيا وتركيا تمكن من معالجة الملفات بسرعة أكبر وصرف التعويضات داخل آجال مقبولة.
لكن لم يشرع، بعد، في تقديم عروض تأمين فلاحي من قبل شركات القطاع الخاص، إذ ما تزال التعاضدية الفلاحية هي الوحيدة التي تتكفل بالتأمين الفلاحي على الجفاف. ويستفيد المزارعون من دعم الدولة للاكتتاب في التأمينات، يمكن أن يصل مبلغه إلى 90 في المائة من كلفة التأمين. وينتظر أن يعرف الموسم المقبل إطلاق عروض متنوعة للتأمين على المحصول من التقلبات المناخية. وأفادت مصادر أن التعويض عن الخسائر التي يتسبب فيها الجفاف، يفرض اكتتاب المزارعين في التأمين وأداء مبالغ تتراوح بين 240 درهما و246 سنويا، ما يخول الاستفادة من تعويض تتراوح قيمته بين 1500 درهم و 2000. لكن يتعين، قبل ذلك، انتقال لجنة إلى المناطق المتضررة، من أجل تقييم الأضرار.
عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق