fbpx
حوادث

إيقاف عنصرين من خلية “باعة العصير” بفاس

اعتقلت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، صباح أمس (الجمعة)، عنصرين جديدين من خلية “باعة العصير” المفككة في 25 أكتوبر الماضي بمنطقة الجنانات بفاس، باعتقال أربعة باعة عصير يملكون عربات مجرورة بمختلف شوارع وأزقة فاس خاصة بالمدينة الجديدة.
وبدأ تدخل عناصر “بسيج” نحو السادسة والنصف صباحا، بشكل مواز بمنزلين مختلفين بجناني الدرادر وبنسودة بمنطقة الجنانات التابعة إلى مقاطعة جنان الورد، أخضعا إلى تفتيش دقيق بحثا عن أدلة وقرائن تثبت علاقة المعتقلين بالخلية وقادة في التنظيم الإرهابي للدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).
ومكنت هذه العملية من حجز أجهزة إلكترونية وكتب دينية، بعدما حجزت لدى أفراد الخلية الأربعة المعتقلين قبل أسبوعين، أسلحة بيضاء وسواطير وسكاكين ومخطوطات تحرض على الجهاد وتمجد أفكار هذا التنظيم الإرهابي، قبل تقديمهم أمام ملحقة استئنافية الرباط لجرائم الإرهاب بسلا.
ووضعت عناصر مكتب الخيام، يدها على “م. إ” إسكافي عمره 45 سنة، متزوج وأب لخمسة أبناء، بعد مداهمة منزله بالزنقة 1 بجنان الدرادر الواقع قرب “بين المدن”، الحي نفسه الذي اعتقل منه “م. ز” إسكافي، أب لطفلين، في منتصف عقده الرابع، ضمن الأعضاء الأربعة لهذه الخلية الثانية المفككة أخيرا.
وأوقف العنصر الثاني المسمى “م. د”، جباس، عازب من مواليد فاس في 1988، من منزله بجنان بنسودة بمنطقة الجنانات، الذي أخضع بدوره إلى التفتيش في سرية تامة، عكس ما كان عليه الأمر عند تفكيك الخلية أمام أعين مئات المواطنين الذين تجمهروا أمام منازل المعتقلين.
وجاء اعتقال الجباس “م. د” والإسكافي “م. إ”، في إطار مواصلة عناصر “بسيج”، التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تحرياتها في علاقات خلية “باعة العصير”، حسب بلاغ وزارة الداخلية أكد صلة الشخصين الوثيقة بأعضاء الخلية وضلوعهما في التخطيط لاعتداءات تستهدف المس الخطير بأمن واستقرار المملكة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق