وطنية

غرق مدير مختبر الأبحاث البحرية في بحيرة الوالدية

لقي جواد الأخضرالإدريسي، مدير المختبر الوطني للأبحاث البحرية بالدار البيضاء، مصرعه غرقا بمياه بحيرة الوالدية عشية أول أمس (السبت) إثر انقلاب قارب مطاطي كان يقله  رفقة خبيرين يعملان بالمختبر سالف الذكر.
وذكر شهود عيان أن المدير الغريق كان يمتطي زورقا مطاطيا رفقة زميلين له، ولما أصبح القارب على مشارف فم البحيرة، فاجأته أمواج عاتية بعلو 6 أمتار، وطوحت به نحو الجوانب الصخرية للبحيرة، ما نتجت عنه إصابته.  وأصيب جواد الأخضر الإدريسي برضوض، بسبب ارتطامه بالجوانب الصخرية، وهي اللحظة التي دخل فيها في غيبوبة تامة جعلته لقمة سائغة لمياه البحر التي جذبته نحو الأعماق، ليختفى عن الأنظار. وذكرت مصادر “الصباح” أن رجال الوقاية المدنية التابعين لإقليمي سيدي بنور والجديدة لم يتمكنوا من تحديد مكان وجود الغريق الذي يبلغ من العمر 33 سنة، ويتحدر من الرباط، وباشروا منذ الساعة الخامسة من فجر أمس (الأحد) تمشيطهم لمساحة بحرية كبيرة أملا في العثور على الجثة.
وقال مصدر من الوقاية المدنية إن المهمة تبدو عسيرة بفعل هيجان البحر وعلو الأمواج. وأضافت مصادر “الصباح” أن الخبيرين الآخرين تمكنا من النجاة بفعل مساعدة قدمت لهما من طرف ممارسين لرياضة الزوارق الشراعية كانوا لحظتها قرب مكان انقلاب الزورق، الذي كان يقوم بمهمة أخذ عينات من مياه البحيرة لإخضاعها لتحاليل روتينية لقياس درجة التلوث بها وانعكاساته على تربية الأحياء المائية ببحيرة الوالدية التي تشتهر بتربية المحار بصفة خاصة. ولاحظت مصادر “الصباح” أن زورق المعهد الوطني للأبحاث البحرية ذو محرك بطاقة 25 حصان لم يقو على مواجهة الأمواج العاتية التي فاق علوها 6 أمتار، ما نتج عنه انقلابه ومصرع مدير المختبر، الذي اعتبرت جهات موته بالخسارة الكبرى للمغرب في ميدان الأبحاث والدراسات البحرية. بموازاة ذلك، تدخلت مصالح الشركة التي تتولى تدبير النظافة بالجديدة، تدخلت صباح أمس (الأحد) لتعيد رمالا بحرية كثيرة جرفتها أمواج عاتية نحو الطريق الساحلية المعبدة قبالة فندق “إبيس” وسيدي الضاوي، وعند مدخل مدينة الجديدة جهة الدار البيضاء.
كما أن عناصر الوقاية المدنية بالجديدة مازالت تواصل كذلك بحثها عن جثث قتلى لقوا مصرعهم غرقا بمياه وادي أم الربيع إثر سقوط سيارتهم من قنطرة الوادي بأزمور. وقد تم انتشال جثة أحدهم.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض