fbpx
أخبار 24/24تقارير

وزراء تحت ضغط الدخول الاجتماعي

اجتماعات ماراثونية وأوراش إصلاحية ومخططات للنهوض بقطاعات ملتهبة
رفع أغلب الوزراء، خاصة المسؤولين على القطاعات الاجتماعية الحيوية، وتيرة العمل، مع اقتراب الدخول الاجتماعي، من أجل إطلاق أوراش إصلاحية ومباشرة برامج تندرج في إطار المخطط الحكومي.
ودعا سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة في مذكرة موجهة إلى الوزراء، إلى إعطاء الأولوية للقطاعات الواردة في مشروع القانون المالي لـ2018، خاصة منها التعليم والسكن والصحة، والتشغيل، وتنزيل المخططات التي سبق أن أقرتها الحكومة، للتجاوب مع مضامين الخطاب الملكي لمناسبة عيد العرش.
وشرع بعض الوزراء في فتح أوراش الإصلاح في القطاعات التي يشرفون عليها، وفي هذا الصدد، عقدت اللجنة الوزارية للتشغيل، الاثنين الماضي، أول اجتماع لها لتدارس المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل.
وينتظر أن تتوج أشغال الاجتماع الذي ترأسه سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، باعتماد المخطط الذي يرتكز على خمسة توجهات أساسية تتمثل في دعم إحداث مناصب الشغل، وملاءمة منظومة التربية والتكوين مع متطلبات سوق الشغل وتكثيف البرامج النشيطة للتشغيل وتطوير الوساطة، وتحسين اشتغال سوق الشغل وتطوير ظروف العمل، فضلا عن دعم البعد الجهوي للتشغيل.
من جانبه، يواصل محمد بنعبد القادر ورش الإصلاح الإداري، من خلال تنزيل الإجراءات الاستعجالية، التي سيتم تنزيلها قبل نهاية السنة، والتي تستهدف جودة الخدمات المقدمة إلى المواطن، واعتماد مبدأ التعاقد نظاما للتقييم في اتجاه تكريس معايير الاستحقاق والكفاءة والمردودية.
وأعلن نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة عن إطلاق ورش لتنزيل مخطط وطني للتأهيل المندمج للمراكز القروية الصاعدة، لمواجهة الفوارق المجالية بالوسط القروي، وتقليص موجة الهجرة إلى المدن.
ويهدف المخطط الوطني الذي يندرج ضمن أولويات البرنامج الحكومي، إلى وضع برنامج لتنمية القرى والمراكز القروية، وتمكينها من شروط ومؤهلات التنمية، من خلال مقاربة تشاركية، من أجل توفير التمويلات الضرورية في إطار آليات تعتمد التعاقد وتيسير تدخل السياسات العمومية.
ويواصل محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني وتكوين الأطر والتعليم العالي، زياراته إلى العديد من المؤسسات التعليمية في جهات مختلفة، والحوار مع مختلف المركزيات النقابية، حول الملفات المطلبية العالقة، لتأمين دخول اجتماعي بدون احتقان، وإجراء إصلاحات تستهدف الحكامة في التدبير أثارت العديد من الانتقادات من قبل المهنيين.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق