fbpx
أخبار 24/24خاص

“شحم بولفاف” يسبب السرطان

الدكتورة حجي قالت إنه ينبغي التخلص منه وتناول الكبد فقط

أكدت الدكتورة سارة حجي، طبيبة عامة أنه لا ينبغي تجاوز كمية مائة غرام من “بولفاف” في أول أيام عيد الأضحى، مؤكدة أن الالتزام بذلك من شأنه أن يؤدي إلى مشاكل صحية، خاصة على مستوى الجهاز الهضمي.

وأوضحت الدكتورة حجي أن المصابين بأمراض السكري وارتفاع الضغط الدموي والكوليسترول يمنع عليهم تناول “بولفاف” لأنه يحضر بواسطة قطع الكبد والشحم، الذي يعتبر مادة دهنية، ما يزيد من خطرها على صحتهم.

ونصحت الدكتورة حجي بضرورة تناول “بولفاف” مع الخضر والفواكه، كما يعد من الأفضل عدم تناول الشحم، بل التخلص منه والاكتفاء بقطع الكبد، سيما النوع السميك منها الذي لا ينبغي استعماله لأنه لا يتم طهوه بسهولة.

وأكدت الدكتورة حجي أن خطر “بولفاف” يتجلى في الشحم، الذي يعتبر مادة دسمة تتعرض إلى الاحتراق بفعل درجات الحرارة المرتفعة أثناء الشواء، وبالتالي تتحول إلى مادة مضرة للجسم تؤثر على الخلايا وتحولها إلى أورام سرطانية داخل الجهاز الهضمي.

ويعتبر استعمال الملح والكمون كافيا لتحضير “بولفاف”، حسب الدكتورة حجي، مؤكدة أنه ينبغي تفادي استعمال “التحميرة” و”الإبزار” لأنها مضرة بالأمعاء، خاصة عند من يعانون مشاكل مثل التهاب في المعدة.

ومن بين الأمور التي ينبغي تفاديها عند تناول “بولفاف” عدم استعمال مشروبات غازية باردة، لأنها تؤدي إلى تجمده داخل الأمعاء وينتج عنها مشاكل في الجهاز الهضمي، من بينها سوء الهضم والتواء في الأمعاء يضطر معها بعض الأشخاص إلى التوجه للمستعجلات في أول أيام عيد الأضحى.

خطر الشلل النصفي

يعتبر لحم الخروف غنيا جدا بالكوليسترول ومادة «أسيد غرا ساتيري» والبروتينات، وكلها مواد مضرة لصحة الإنسان، خاصة إذا كان الاستهلاك بشكل مفرط. وخلال عيد الأضحى يصاب عدد من الأشخاص بأمراض القلب والشرايين الناتج عن الإفراط في تناول اللحم، كما أن بعض الحالات الأخرى تصاب بشلل نصفي، خاصة أن المواد الدهنية المتوفرة بكثرة تؤدي إلى خلل في الدورة الدموية بفعل امتلاء العروق بها.

ومن بين الأمراض الأخرى الناتجة عن الاستهلاك المفرط للحم الخروف ارتفاع الضغط الدموي نتيجة كثرة الدهنيات وكذلك استعمال الملح بكثرة في عدد من الأطباق.

ويؤدي تناول لحم الخروف بإفراط إلى الإصابة بمرض النقرس أو «لاكوط» وكذلك يمكن أن يكون من عوامل تشكل الحصى في الكلي.

صعوبات في الهضم

وفي ما يخص تأثير الإفراط في تناول لحم الخروف على الجهاز الهضمي، فإنه يؤدي إلى صعوبة في الهضم وانتفاخ البطن وآلام في الأمعاء و»الحرقة» والشعور بالغثيان والقيء والإسهال، إلى جانب آلام في الرأس والشعور بارتخاء والرغبة في النوم. ومن بين الأمراض الأخرى التي يشكو منها كثير من الأشخاص خلال عيد الأضحى داء المرارة، التي يؤثر تناول كميات كبيرة من لحم الخروف الغني بالكوليسترول على عملها الطبيعي، إضافة إلى اضطرابات في الكبد نتيجة امتلائه بالمواد الدهنية. ويؤدي استهلاك لحم الخروف أيضا إلى تفاقم الوضع الصحي للمصابين بمرض «فتق المعدة».

“الدوارة” مضرة لمرضى الضغط الدموي

وبالنسبة إلى المصابين بمرض النقرس أو ما يعرف ب «لا كوط» وأمراض الروماتيزم وأمراض القلب والشرايين وأمراض الضغط الدموي وأمراض الجهاز الهضمي وأمراض القصور الكلوي، فينبغي عليهم تفادي تناول توابع الخروف المتمثلة في «الدوارة» و»الكرعين» والمخ ولحم الرأس.

وهذه التوابع ينبغي أيضا على الذين لا يعانون أي أمراض وضعها في المجمد واستهلاكها في ما بعد، بدلا من تحضيرها دفعة واحدة خلال الأيام الأولى لعيد الأضحى.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق