fbpx
خاص

سوق أغنام وحيد بمكناس أربك الحركة بالمدينة

دخلت مدينة مكناس قبل أيام في حركية خاصة استعدادا للاحتفال بعيد الأضحى، وهو ما فرض على سلطات مكناس اتخاذ إجراءات بخصوص سوق المواشي الوحيد بالمدينة الواقع جنوبها قرب المنطقة الصناعية سيدي بوزكري.
ولوحظ أن أسعار المواشي مرتفعة، تفوق القدرة الشرائية للأسر المحدودة الدخل. ومما زاد في ارتفاع أثمانها المضاربة من طرف «الشناقة»، الذين يستغلون المناسبة لتحقيق الربح على حساب جيوب المواطنين، رغم تأمين حاجيات السوق المحلي بعدد كاف من الأغنام وفق الشروط التي تراعي سلامة وصحة المواطنين قبل تسويقها. واعتبر عدد من المواطنين في تصريحات ل»الصباح»، أن المضاربة الحاصلة بمكناس سببها الاقتصار على السوق الوحيد بالمدينة الذي يؤمه سكانها، إضافة إلى قاطني بلدتي تولال وويسلان المجاورتين، وهو ما جعل الطلب أكثر من العرض، وبالتالي فتح الباب على مصراعيه أمام السماسرة للدخول في المضاربة مع سبق الإصرار.
وطالب سكان المدينة من الجماعة الحضرية قبل سنوات بتخصيص أسواق مؤقتة بمناسبة عيد الأضحى للتخفيف من حدة الضغط على السوق الوحيد سيدي بوزكري.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى