اذاعة وتلفزيون

اعتقال الطالياني في تونس

نجم الراي الجزائري تشاجر في ملهى ليلي بالحمامات والأمن وجد بحوزته كوكايين

يبدو أن رضا الطالياني ما يكاد يتخلص من مشكلة حتى يقع في أنكى منها. فقد أكدت مصادر إعلامية تونسية، أن نجم الراي الجزائري اعتقل في تونس أول أمس (الأحد)، بعد انتهاء حفله بأحد الملاهي الليلية بمنطقة الحمامات السياحية، وهو في حالة سكر وبحوزته مادة مخدرة يشتبه في أنها كوكايين. 

مصدر مقرب من الطالياني، رجّح، في اتصال مع «الصباح»، أن يكون سبب الاعتقال راجعا إلى شجار نشب داخل الملهى الليلي، قبل أن تكتشف الشرطة المخدرات في حوزة المغني الجزائري المقيم بالمغرب، التي أكد المصدر أنها للاستهلاك الشخصي.

ويأتي حادث اعتقال الطالياني على بعد أيام معدودات من تعرضه لاعتداء كاد يودي بحياته، بعد أن اعترضت طريقه مجموعة أشخاص أشبعوه ضربا مبرحا بسبب خلافات مع بعض منظمي الحفلات والمتعهدين بفرنسا وإيطاليا وألمانيا، الذين توعدوه غير ما مرة، بسبب حفلات وسهرات كان من المقرر أن يحييها وتسلّم «عرابينها» قبل أن يخلف وعوده ويضعهم في ورطة أمام الجمهور والزبناء، ويتسبب لهم في خسارات مالية فادحة، حسب ما نشرت «الصباح» سابقا، وفق مصادرها الموثوقة.

المصادر نفسها أكدت أن الطالياني، تشاجر في باريس، مباشرة بعد تماثله للشفاء من الإصابات في وجهه وفكه، إثر سهرة ليلية قضاها رفقة بعض أصدقائه، قبل أن يعود إلى البيضاء على وجه السرعة.

وليست هذه المرة الأولى التي يدخل إثرها الطالياني في شجارات عنيفة، إذ سبق أن تعارك السنة الماضية أثناء تناوله العشاء بأحد مطاعم «عين الدياب»، بعد أن لكم أحد الزبائن، مما اضطره إلى اللجوء إلى الأمن ووضع شكاية ضده. كما تسبب قبلها بيوم واحد في شجار آخر أثناء إحيائه حفلا بملهى ليلي ب»الكورنيش»، بعد أن تعامل باستهتار مع الجمهور، مما جعل بعض الزبائن الذين لم يكونوا راضين على أدائه يطالبونه بالغناء «على حقو وطريقو»، مما أغضب نجم الراي الجزائري. ويحظى الطالياني بشعبية كبيرة في المغرب ولدى أبناء الجالية المغاربية المقيمة في أوربا، وهو متزوج بمغربية ولديه منها ابنتان. ويعتبر الطالياني واحدا من أهم نجوم الراي، كما أنه من الأصوات القوية التي تؤدي هذا اللون، وفي رصيده عدد كبير من الأغاني «الضاربة» والشهيرة، أهمها «البابور» و»جوزفين» و»خبز الدار» و»الشمع يلمع» و»يا البحري» و»فابيني» و»سفينة» و»مافيوزي»…

ولم تتمكن «الصباح» من الحديث إلى الطالياني، إذ وجدت هاتفه خارج التغطية (إلى حد كتابة هذه السطور). 

نورا الفواري

   

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق