اذاعة وتلفزيون

لا علاقة مستمر على تيلي ماروك

العشابي قال إنه يحضر لبرنامج آخر بعنوان   ميكرو مراد

كشف الممثل والإعلامي مراد العشابي أن برنامج الكاميرا الخفية «لا علاقة» سيستأنف البث خلال الموسم التلفزيوني المقبل على شاشة قناة «تيلي ماروك» لصاحبها رشيد نيني.

وقال العشابي، في حديث مع «الصباح»، إن البرنامج الساخر، الذي ظهر ضمن الدفعة الأولى للبرامج التي راهنت عليها القناة الخاصة في تثبيت وجودها، سبق أن صور طاقمه ما يقارب أربعين حلقة، بثت منها خمس عشرة فقط خلال الموسم الرمضاني، ليتوقف بشكل مؤقت إلى غاية شتنبر المقبل.

وأضاف معد ومقدم برنامج «لا علاقة»، أنه لم يتم تصوير حلقات جديدة من البرنامج وإنما تم الاكتفاء بما صور منه خلال فترة سابقة دفعة واحدة، ليتم بث جميع الحلقات على موسمين أولهما في رمضان والثاني عند الدخول التلفزيوني.

ومن الأسماء الفنية التي ستكون حاضرة في الموسم الثاني من برنامج «لا علاقة» هناك الفنانة الحاجة الحمداوية ومصطفى الزعري ومحمد اللوز (تكادة) وفاتي جمالي وشروق الشلواطي وآخرون. 

وأوضح العشابي أن العديد من ضيوف البرنامج لم يتم إخبارهم بعد انتهاء التصوير بأن الأمر يتعلق ببرنامج كاميرا خفية، سيما أن موضوع البرنامج الذي يتم استدراجهم إليه يبدو ظاهريا وكأنه برنامج حواري فني، وتوجه إليهم فيه أسئلة عادية يتم تطعيمها بأسئلة ساخرة ومفاجئة، وخلال لحظة المونطاج يتم استبعاد الأسئلة والأجوبة العادية والإبقاء على المواقف الفكاهية فقط.

وتابع العشابي أن العديد من ضيوف البرنامج ظلوا يتصلون به ويطمئنون على صحته، خاصة أن الكثير منهم اعتقد أن المواقف المفتعلة التي تعرض لها مقدم البرنامج حقيقية، كما الشأن بالنسبة إلى الحلقة الخاصة بالفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي أو الفنانة الأمازيغية فاطمة تحيحيت وعبد الخالق فهيد.

ومن الضيوف الذين حلوا ببرنامج «لا علاقة» في موسمه الأول هناك الفكاهي محمد الخياري والفنان الشعبي حجيب وسعيد الصنهاجي ومحمد باسو  وفتاح جوادي والبشير سكيرج وعبد الرزاق البدوي وفاطمة الزهراء العروسي ونجاة خير الله وآخرون.

من جهة أخرى كشف مراد العشابي أنه يحضر لبرنامج تلفزيوني جديد، على قناة «تيلي ماروك» التي تبث على «النايل سات»، بعنوان «ميكرو مراد» عبارة عن برنامج ترفيهي مباشر مع الناس، وبتصور إخراجي مغاير.

كما يحضر الفنان الشاب لعرض فكاهي فردي «وان مان شو» جديد، انتهى من كتابته وسيتولى علي الطاهري إخراجه، وهو حاليا بصدد وضع اللمسات الأخيرة عليه، ويعد ثاني تجربة له في هذا السياق بعد التجربة الثنائية التي خاضها برفقة المخرج الفرنسي نيكولا فان كوفان من خلال العرض الفني «أولاد لبلاد» الذي قدمه بمجموعة من المدن المغربية والعواصم الأوربية، وقبلها شارك في مسرحية إيطالية بعنوان «كوميديا غالوري» إخراج ماركوليلي لفرقة ليوغي ديلارتي، كما أخرج مسرحية «عايشة قنديشة» بدعم من الاتحاد الأوربي. كما سبق له أن شارك في العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية.

عزيز المجدوب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق